۵۵۲مشاهدات
أليس هذا ما طالب به القرضاوي مشفوعا بالفتاوى الخبيثة والرجاء المستجدي نحر الوطن لصالح عدو الوطن؟
رمز الخبر: ۲۱۵۵۴
تأريخ النشر: 28 September 2014
شبكة تابناك الاخبارية: كتب «محمود فنون» في مقال له في بانوراما الشرق الاوسط: أميركا تقصف سوريا بنفس طرائق القصف المعهودة.

الطائرات تحلق في الجو كما حلقت في أجواء ليبيا والعراق وكوسوفو والعراق وكما تحلق في كل مكان وتغير على بنك الأهداف المحددة وتقتل وتدمر وتنسف.

هل هذا تدخل أميركي مباشر في الصراع الدائر في سوريا؟ أليس هذا ما طالبت به المعارضة السورية بإلحاح ؟

أليس هذا ما طالب به القرضاوي مشفوعا بالفتاوى الخبيثة والرجاء المستجدي نحر الوطن لصالح عدو الوطن؟

أميركا تقصف سوريا وتدمر منشآتها وبنيتها التحتية في منطقة محددة ! والأخبار تتسرب عن جعلها منطقة عازلة أي عزل بترولها عن سوريا.

وتمكين المعارضة بأسماء أخرى .؟ أي أن أميركا تنفذ تدمير سوريا.

القصف على داعش في العراق وكأنهم يستهدفون طردها من العراق باتجاه سوريا أليس كذلك؟ أظن أنه كذلك.

ولكن قصف العراق هو قصف ”يعني قصف” وليس مساعدات إنسانية أليس كذلك. هو قصف وباستدعاء ومشاركة حلف واسع مساند ماديا ومعنويا لأميركا ومعاد للعراق كما هو معاد لسوريا.

ما هي داعش؟

قال عادل سمارة إنها حصان طروادة. وأنا أكمل من أجل الدخول إلى سوريا دون معارضة روسية وصينية. قبل ثلاث سنوات، حزمت روسيا والصين أمرهما واتخذتا الفيتو ضد تدخل أميركا والغرب مباشرة وعسكريا في الصراع الدائر على أرض سوريا، الصراع الذي تدعم أميركا وحلفائها قواه المناهضة للنظام وتوجههم بشكل مباشر أو من خلال الدول الصنيعة لها وبشتى الطرق وبشتى الوسائل.

ويومها أعلنت سوريا وحزب الله بأن الهجوم العسكري على سوريا من قبل أميركا وحلفائها سيعني توجيه الضربات القاسية للكيان الإسرائيلي وحرقه. هنا تدخل عنصران إذن لمنع الحلف المجرم من المشاركة المباشرة: الفيتو وسيف استخدام الإمكانات المتوفرة لضرب الكيان الإسرائيلي من الخارج وبشكل تدميري. غاب اليوم الفيتو وربما غابت الأسلحة والمقدرات السورية التي يمكن استخدامها لضرب الكيان الإسرائيلي.

وشيء جديد حصل جعل أميركا وحلفها يقصفون سوريا دون ضجيج بأي شكل وبدون تهديد للكيان الإسرائيلي.

هناك احتمال كبير بان قدرات النظام قد تراجعت عما كانت عليه بالقوة الصاروخية سواء بعد تسليم الكيمياوي الذي كان يشكل تهديدا خطيرا للكيان الإسرائيلي أو لأن الفترة الزمنية الطويلة كانت كافية لكشف أسرار السلاح السوري وقواعد الصواريخ ومهاجمتها من قبل القوى المعادية من الداخل أو جعلها أهداف سهلة محتملة للعدوان الأجنبي.

لماذا يصمت قادة الرأي العربي التقدمي عن العدوان الأميركي على سوريا وعلى العراق الذي ينفذ بعنوان مقاومة الإرهاب ومحاربة داعش؟

من قال ان العدوان الأميركي يباشر عملياته حصرا ضد داعش ومقدراتها؟ ألا يدمر آبار النفط والمنشآت السورية المختلفة تحت عنوان محاربة داعش ؟ألا يدمر كل شيء في العراق؟

هل ينوي العدو الأميركي خلق منطقة عازلة داخل سوريا,أي منطقة خارج سيادة النظام ومنعه من الفعل فيها؟ أليس هذا ضربا في أسس النظام وإضعاف لوجوده بما يساعد أنصار أميركا من مختلف التلاوين ضد النظام؟ ماذا عن تدخل تركيا بالقصف في منطقة حلب؟

هل تمكن الأميركان من تسويغ التدخل في سوريا دون معارضة من أحد؟

النهاية
رایکم