۳۱۵مشاهدات
واضاف، ان تقرير المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في هذا الاطار يشير الى سلمية البرنامج النووي الايراني تماما تحت اشراف اتفاقيات الامان ولم يشاهد فيها اي انحراف.
رمز الخبر: ۲۱۳۹۶
تأريخ النشر: 22 September 2014
شبكة تابناك الاخبارية: اكد ممثل وسفير ايران الدائم في الوكالة الدولية للطاقة الذرية رضا نجفي التزام ايران بتعهداتها على اساس معاهدة حظر الانتشار النووي، داعيا الكيان الصهيوني للقلق بشان الدعوات الدولية لمحاكمة مسؤوليه بدلا عن مستوى التخصيب في ايران.

جاء ذلك في كلمة لممثل وسفير ايران الدائم في الوكالة، لفت فيها الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر من الدول التي تعتزم بناء محطات نووية جديدة وفي ذات الوقت استكمال برنامج وقودها النووي في مسار توفير حاجاتها العملية مثلما تم تصميمها في البداية، وقال، اننا مازلنا مستمرين في حفظ الشفافية الكاملة لبرنامجنا النووي على اساس تعهدات اتفاقيات الامان.

واضاف، ان تقرير المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في هذا الاطار يشير الى سلمية البرنامج النووي الايراني تماما تحت اشراف اتفاقيات الامان ولم يشاهد فيها اي انحراف.

وقال نجفي، فضلا عن ذلك فانه ومنذ نوفمبر العام الماضي حيث وقعت ايران ومجموعة "5+1" على برنامج العمل المشترك، اكدت الوكالة دوما بان ايران التزمت بتعهداتها الطوعية في اطار البرنامج وان التقرير الاخير شاهد اخر على ذلك.

واشار نجفي الى ان ايران وفي اطار التعاون نفذت خلال الاشهر الاخيرة 18 خطوة عملية ما عدا اثنتين لم تكتملان لغاية الان بسبب التعقيد وعدم مصداقية معلومات الوكالة او بالاحرى المعلومات المعطاة للوكالة وعدم وجود ادلة لدى الوكالة.

واعتبر احد الاسباب الاساسية لهذا الامر هو تاخر اعلان الوكالة فيما يتعلق بالحصيلة النهائية لموضوع صواعق التفجير واضاف، ان ايران بتقديمها معلومات كاملة وموثقة للوكالة اثبتت بان صواعق التفجير تستخدم للاغراض المدنية في صناعة النفط والغاز الايرانية.

واوضح بانه سيتم قريبا عقد اجتماع فني بشان الخطوتين المتبقيتين للوصول بهما الى النتيجة اللازمة، للبدء من ثم بتنفيذ خطوات عملية جديدة.

وفي الاشارة الى طائرة التجسس الصهيونية من دون طيار التي اسقطها الدفاع الجوي التابع للحرس الثوري بعد انتهاكها الاجواء الايرانية والتي كانت تهدف للتجسس على المنشات النووية الايرانية في نطنز  وسط ايران، قال، ان هذا العمل العدواني اثبت مرة اخرى الطبيعة الحقيقية للكيان الاسرائيلي في الانتهاك الصارخ للقرارات ذات الصلة بالمؤتمر العام للوكالة في صون المنشات والانشطة النووية السلمية ومن ضمنها القراران 533 و 444 اللذان يصرحان بان "اي هجوم مسلح على المنشات النووية الخاصة للاغراض السلمية او تهديد مثل هكذا منشات، يعد انتهاكا لمبادئ ميثاق الامم المتحدة والحقوق الدولية والنظام الداخلي للوكالة".

واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تؤكد مرة اخرى بانها تحتفط لنفسها بحق اتخاذ اي اجراء لازم ومشروع للدفاع عن حدودها وتحذر من مثل هذا العمل الاستفزازي الذي سيفضي الى تداعيات جادة تطال المعتدي.

واكد بان مثل هذا التهديد الجاد ضد المنشات النووية الخاضعة لاتفاقات الامان والتي يتواجد فيها مفتشون للوكالة الدولية للطاقة الذرية وفيها مواد نووية مخصبة، لا ينبغي تجاهله من جانب الوكالة، واضاف، من المؤكد ان تجاهل مثل هذا الاجراء غير المسؤول الصادر عن اسرائيل والذي يعرض ايضا حياة موظفي الوكالة للخطر، انما يثير التساؤل حول حيادية الوكالة بصورة جدية.

وتابع نجفي، ان اسرائيل بامتلاكها برنامجا سريا للسلاح النووي لا يمكنها ان تكون بمثابة المدافع عن عدم انتشار السلاح النووي وفي الحقيقة فانها بماضيها المليء بالعدوان وانتهاك جميع القرارات الدولية ومنها الحقوق الدولية لحقوق الانسان، لا يمكنها التحدث ابدا عن الالتزام بالتعهدات الدولية.

واضاف، انه من الافضل للكيان الاسرائيلي القاتل للاطفال ان يشعر بالقلق ازاء الدعوات الدولية لمحاكمة مسؤوليه لارتكابهم جرائم حرب في غزة بدلا عن ان يكون قلقا ازاء مستوى التخصيب او التاخر عدة ايام في تنفيذ الخطوات الطوعية من جانب بلد عضو في الوكالة.
رایکم