۲۲۳مشاهدات
وتخشى تركيا على حياة 46 من رعاياها يحتجزهم ارهابيو داعش منذ حزيران الماضي بعد سيطرتها على الموصل شمالي العراق.
رمز الخبر: ۲۱۳۰۰
تأريخ النشر: 16 September 2014
شبكة تابناك الاخبارية: قال رئيس ديوان رئاسة اقليم كردستان فؤاد حسين ان "رئيس الاقليم مسعود بارزاني مستاء من موقف تركيا إزاء هجمات داعش الاخيرة ضد الاقليم".

وأضاف حسين في تصريح صحفي، اليوم ان "ما تأملناه من تركيا لم تقم به"مضيفا " كنا نمر بظروف قاهرة، وقدمت امريكا من ابعد الاصقاع لمساعدتنا، بينما غضت تركيا الطرف عنا، وعلى الرغم من اننا طلبنا المساعدة من تركيا، الا انها لم تستجب لندائنا".

وأشار إلى أن "هذا الموقف التركي إزاء داعش سيكون السبب في أن تعيد اربيل النظر في علاقاتها مع أنقرة".

وقال حسين "يجب ان نجتمع مع تركيا ونناقش هذا الامر بوضوح".

يشار الى ان تركيا بحسب دبلوماسيين قد رفضت اي مشاركة عسكرية في مكافحة تنظيم داعش الارهابي ولم ترغب انقرة ايضا في السماح للامريكيين باستخدام قاعدتها الجوية في انجرليك القريبة من الحدود السورية، لشن هجمات ضد الارهابيين كما لم ينجح وزير الخارجية الامريكي جون كيري في زيارته انقرة الاحد الماضي في اقناع تركيا بدعم التحالف الدولي بالتصدي للارهابيين.

وتخشى تركيا على حياة 46 من رعاياها يحتجزهم ارهابيو داعش منذ حزيران الماضي بعد سيطرتها على الموصل شمالي العراق.

وكان وزير الخارجية العراقية ابراهيم الجعفري قد علق حول اعلان تركيا بعدم مشاركتها في الحملة العسكرية ضد داعش في العراق ان "تركيا لها ظرفها الخاص والتقيت بوزير خارجيتها على هامش مؤتمر جدة الخميس الماضي وقدرنا موقفها من عدم المشاركة والمتعلق لاسباب داخلية ذات طابع انساني كما انه اعرب عن قلق بلاده لهذا الخطر الارهابي".

يشار الى ان العلاقات بين اقليم كردستان وتركيا قد شهدت خلال السنتين الاخيرتين تقاربا ملحوظا تعززت بانشاء انبوب للنفط وبيع خام الاقليم منه عبر الاراضي التركية للاسواق العالمية بمعزل عن بغداد فضلا عن ايداع ايرادات هذه الصادرات في بنك تركي ما اثار استياء الحكومة الاتحادية واقامت عدة دعاوى قضائية ضد انقرة والمشترين بسبب هذا التصدير الذي عدته مخالفا للدستور العراقي "وتهريبا للثروات النفطية العراقية".

النهاية
رایکم