۲۳۴مشاهدات
نحن نتابع ما يجري في فلسطين وما تقدمونه للحفاظ على المقدسات، والأقصى محل اهتمامنا وسيبقى كذلك إن شاء الله، وكل الدعم الذي تقدمه الكويت سوف يستمر فالكويت معكم وستظل.
رمز الخبر: ۲۱۲۶۹
تأريخ النشر: 15 September 2014
شبكة تابناك الاخبارية: أدى وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح الصلاة، الأحد بالمسجد القبلي داخل الحرم القدسي الشريف في زيارة «تاريخية» للقدس. ثم توجه الشيخ صباح إلى رام الله في الضفة الغربية حيث أجرى محادثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس «أبو مازن». بحسب "المصري اليوم”.

وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي خلال مؤتمر صحفي مُشترك مع الشيخ صباح الخالد في رام لله «تداولنا في أولا العلاقات الثنائية الكويتية الفلسطينية وفي كيفية تطوير مثل هذه العلاقة. بالتأكيد بالنسبة لنا هذه الزيارة هي منعطف مهم في هذه العلاقة بحيث نعم نحن نعتقد أننا نفتح صفحة جديدة.. صفحة ملؤها التفاؤل».
 
ووصف الشيخ صباح الخالد زيارته بأنها «تاريخية»، وأعرب عن سعادته بزيارة فلسطين، وأشاد بحسن الاستقبال والضيافة.

وقال الوزير الكويتي للصحفيين «هذه زيارة تاريخية لفلسطين وكما أشار معالي الأخ الدكتور رياض المالكي بأن المباحثات مع فخامة الرئيس محمود عباس تناولت جانب العلاقات الثنائية بين البلدين وتطور الأوضاع في المنطقة والخطوات المقبلة بالنسبة للقضية الفلسطينية».

وقال الصباح: نحن نتابع ما يجري في فلسطين وما تقدمونه للحفاظ على المقدسات، والأقصى محل اهتمامنا وسيبقى كذلك إن شاء الله، وكل الدعم الذي تقدمه الكويت سوف يستمر فالكويت معكم وستظل.

من جانبه، أكد سفير فلسطين لدى الكويت رامي طهبوب أن زيارة الشيخ صباح الخالد الصباح هي تاريخية كونها زيارة أول مسؤول كويتي لفلسطين منذ عام 1967 واليوم الدعم لفلسطين من قلب فلسطين والقدس، مشدداً على أن فلسطين على سلم أولويات القيادة الكويتية التي تدعم القيادة الفلسطينية في مساعيها وخطواتها السياسية لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولية الفلسطينية المستقبلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس.

بدوره، ثمن وزير شؤون القدس، عدنان الحسيني دعم دولة الكويت التاريخي لفلسطين واحتضانها للفلسطينيين ودعمها المتواصل لهم، لافتاً إلى أن هذه الزيارة التاريخية في الوقت الذي يتعرض له المسجد الأقصى المبارك للتهويد ومخططات الاستيلاء وفي أعقاب الحرب على غزة والاستيطان والاعتداءات في الضفة وهذه رسالة دعم نجلها ونقدرها.

وتابع الصباح إنه نقل رسالة خطية من أمير الكويت، صباح الأحمد الصباح، إلى الرئيس عباس تضمنت تعزيز العلاقات واستعراض سبل الارتقاء بها لتعزيز المشاورات حول كافة القضايا، خاصة أن الكويت تترأس حاليا القمة العربية.وأضاف الصباح أنه من المفترض أن يعقد اجتماع على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، يضم وزراء خارجية كل من فلسطين ومصر والأردن وموريتانيا، بالإضافة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي، مع الرئيس عباس، للتباحث في الخطوات القادمة بشأن القضية الفلسطينية.

وذكرت وكالة «معا» الإخبارية الفلسطينية أن هذه هي أول زيارة لمسؤول كويتي كبير منذ 1967 .

النهاية
رایکم
آخرالاخبار