۳۷۷مشاهدات
ودعا الى وضع كل الخلافات والاختلافات والحساسيات حول القضايا والساحات الاخرى جانباً لنقارب مسألة غزة كمسألة شعب ومقاومة وقضية محقة وعادلة لا لبس فيها.
رمز الخبر: ۲۰۴۰۱
تأريخ النشر: 26 July 2014
شبكة تابناك الاخبارية: أكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ان "غزة اليوم وهي تشيع شهدائها انتصرت بمنطق المقاومة"، وقال "نرى امامنا انجازات المقاومة في غزة والفشل والارباك الاسرائيلي في تحديد الهدف من الحرب"، وأضاف "المستهدف في غزة المقاومة وسلاح المقاومة وارادة المقاومة والامل بالمقاومة".

في مهرجان يوم القدس والتضامن مع غزة شعباً ومقاومة في مجمع سيد الشهداء (ع) - الضاحية الجنوبية حيث فاجأ الامين العام لحزب الله جماهير المقاومة باطلالته شخصياً بين الحضور، أضاف السيد نصر الله "المقاومة وأهلها واحد منذ اليوم الاول الهدف واضح رفع الحصار، ثبات في الميدان وابداع في الميدان ومبادرة في الميدان، مواصلة قصف الصواريخ تحت القصف الاسرائيلي الهائل، ايصال الصواريخ الى اماكن غير مسبوقة".

ودعا الى وضع كل الخلافات والاختلافات والحساسيات حول القضايا والساحات الاخرى جانباً لنقارب مسألة غزة كمسألة شعب ومقاومة وقضية محقة وعادلة لا لبس فيها.

ولفت السيد نصر الله الى انه "هذه المرة الاولى التي تنطلق فيها صواريخ من داخل فلسطين الى داخل فلسطين لتطال كل مساحة فلسطين وهذا انجاز هائل".

وقال ان "أميركا تغطي الحرب على غزة وتدعمها منذ بدايتها"، مشدداً على ان "الحرب الارهابية على قطاع غزة هدفها الاخضاع والاذلال والدفع الى الاستسلام".

ورأى نصرالله ان "الاسرائيلي استغل قضية خطف المستوطنين الثلاثة التي ألبست لحركات المقاومة ليتخذ منها ذريعة ليشن حرباً على غزة في هذا التوقيت".

وتوجه الى اهل غزة بالقول: "ما سيحسم الموقف ثلاثة أمور: الميدان والصمود الشعبي والصمود السياسي".

وقال ان "سورية كانت ولا زالت الحاضن للمقاومة والجدار المتين بوجه المشروع الصهيوني".

وفي بداية خطابه، قال السيد نصر الله "في شهر رمضان المبارك نحن وكثيرون قاموا بالغاء الافطارات الجماعية والشعبية حرصاً على الناس وتخففاً من الاعباء"، وأضاف "لكن تطورات غزة وخصوصية يوم القدس العالمي فرض علينا وأوجب علينا أن نلتقي هنا اليوم، وفي هذا المكان الذي اعتدنا أن نشيع فيه شهداءنا وان نستقبل بها اسرانا وان نقيم اعراس النصر لمقاومتنا وان نعبر فيه عن مواقفنا".

وأضاف "في ذكرى حرب تموز 2006 يجب ان نتوجه بالتحية الى ارواح شهدائنا وعوائل الشهداء والجرحى والمقاومين وشعبنا الصامد الذي صنع المعجزة في تموز 2006"، وتابع القول "نحن في لبنان وفي أجواء وذكرى حرب تموز نفهم ونستوعب ونتحسس وندرك كل ما يجري في غزة وعلى اهلنا هناك لانه نفس الذي جرى علينا وعندنا في تموز 2006".

النهاية
رایکم