۳۶۱مشاهدات
واعتبر نظام "بادويش" المضاد لفيروسات الكومبيوتر، احد المنجزات الاخرى في المجال السايبري والذي بامكانه توفير الامن للكومبيوترات الشخصية تجاه مختلف انواع الفيروسات المهاجمة.
رمز الخبر: ۱۷۰۳۰
تأريخ النشر: 15 December 2013
شبكة تابناك الاخبارية:‌ برعاية وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية العميد حسين دهقان ولمناسبة بدء اسبوع الابحاث، تم صباح اليوم السبت إزاحة الستار عن 12 منتوجا في مجال التكنولوجيا الوطنية السايبرية من ضمنها "الهاتف النقال الآمن".

وفي هذه المراسم التي جرت يوم السبت وحضرها ايضا رئيس منظمة الدفاع المدني غلام رضا جلالي، تم افتتاح معرض الصناعة الوطنية السايبرية.

وعلى هامش المراسم اشار العميد دهقان في تصريح للصحفيين الى الاهمية الفائقة لموضوع الدفاع المدني والدفاع السايبري في البلاد وضرورة توطين التكنولوجيا السايبرية والابداع في هذا المجال، مؤكدا بانه تم اعتمادا على نبوغ وابداع العلماء والخبراء الايرانيين اتخاذ خطوات ايجابية وواسعة جدا في المجال السايبري.

ولفت وزير الدفاع الى شركة الصناعات الالكترونية الايرانية (صا ايران) كاحدى الشركات الرائدة في المجال السايبري واضاف، ان الابداع وتوطين التكنولوجيا السايبرية يعتبران من الاولويات المهمة لوزارة الدفاع.

وفي معرض شرحه للمنتوجات التكنولوجية الـ 12 التي ازيح الستار عنها في المجال السايبري قال، بما ان الحاجة والهاجس الاساس لمستخدمي الهاتف النقال هو امن الاتصالات وعدم استراق السمع لمكالماتهم فان منتوج "الهاتف النقال الآمن" يمكنه عبر ايجاد الامن الكامل والمستديم الحيلولة دون اي مخاطرة امنية واستراق للسمع.

واضاف، ان "نظام التشغيل الوطني والآمن" يمكنه ان يعالج بصورة كاملة احد الهواجس الجادة وهي تبعية البنية التحتية الحيوية والحساسة في البلاد لنظام التشغيل الاجنبي.

واعتبر نظام "بادويش" المضاد لفيروسات الكومبيوتر، احد المنجزات الاخرى في المجال السايبري والذي بامكانه توفير الامن للكومبيوترات الشخصية تجاه مختلف انواع الفيروسات المهاجمة.

كما اشار الى المنجزات الاخرى ومنها "محدد الاتجاه الوطني" و"نظام النقل الضوئي للاتصالات"، معتبرا "منظومة الكشف عن التهديدات السايبرية" و"مركز عمليات الامن" و"جدار النار السريع جدا وذو الطاقة العالية" و"جدار النار للمعدات التطبيقية" اربع منتوجات في مجال امن الشبكة والتي تملك القدرة على صون شبكات المؤسسات ازاء تهديدات الهاكر وعمليات التسلل.

كما اشار الى المنتوج الاخر وهو "منظومة التحكم الصناعية الوطنية" والذي بامكانه تلبية احد المستلزمات المشتركة لوزارة الدفاع ووزارة الصناعة والمناجم وسائر القطاعات الصناعية في التحكم والاشراف على البنى التحتية الصناعية في البلاد.

ولفت الى ان المعرض يهدف للتعريف بالمنتوجات والمنجزات التي تحققت في المجال السايبري في البلاد، معتبرا مشاركة اكثر من 30 شركة تكنولوجية والتعريف باكثر من 100 منتوج جديد في المجال السايبري مؤشرا للامكانيات الوطنية العالية للبلاد في هذا المجال.
رایکم
آخرالاخبار