۶۵۶مشاهدات
وعن تصريحات وزير الطاقة الامريكي الذي كان قد اعلن بان شرائط تبادل الوقود قد تغيرت, اشار مهمان برست الى استعداد ايران لبدء المفاوضات لان بيان طهران شمل نقاط مهمة تضمنت الحقوق النووية لايران.
رمز الخبر: ۱۱۰۵
تأريخ النشر: 28 September 2010
شبکة تابناک الأخباریة: اشار الناطق الرسمي باسم الخارجية الايرانية الى ردود الافعال التي نجمت عن قرار الرئيس الروسي الذي قضى بموجبه منع تسليم ايران صواريخ S300 بقوله ان الاعيب امريكا لن تحفظ المصالح الروسية.

ویذکر ان رامين مهمان برست تحدث قبل ظهر اليوم في مؤتمره الصحفي الاسبوعي حول الوساطة العمانية لاطلاق سراح المواطنين الامريكيين مكتفيا بالقول ان الملف الخاص يتابع الان من قبل السلطة القضائية وسوف يتم البت فيه بعد طي مراحل مراحل محددة ومن ثم الاعلان عن موقف هذه السلطة.

وعن تصريحات وزير الطاقة الامريكي الذي كان قد اعلن بان شرائط تبادل الوقود قد تغيرت, اشار مهمان برست الى استعداد ايران لبدء المفاوضات لان بيان طهران شمل نقاط مهمة تضمنت الحقوق النووية لايران.

وقال الناطق باسم الخارجية الى ان تفاصيل البحث في مكان وزمان انعقاد المفاوضات مازالت تبحث حتى الان.

وطرح احد الصحفيين ما جاء في القرار الذي اتخذه الرئيس الروسي بعدم تزويد ايران صواريخ S300 وماذا كان الجمهورية الاسلامية لها الحق في متابعة القضية من ناحية حقوقية وقضائية فاجاب مهمان برست بان ايران اعلنت عن موقفها بشكل رسمي ويمكن القول في هذا الصدد الاشارة الى نقاط عدة ابرزها ان هذه الخطوة التي اتخذت على اساس ما جاء في القرار 1929 الذي يعد اساسا غير عادل وغير قانوني, اما النقطة الاخرى فهي ان بلدنا قدم الكثير من التضحيات حتى الان حفاظا على استقلاليته وهذه هي ايام الدفاع المقدس التي نحتفل بها تشير الى الحرب التي فرضت علينا بغير عدل شنتها قوى الشرق والغرب لكن شعبنا اثبت فيها وقوفه بقوة لمواجهة تلك الحرب, اما القضية الاخرى فهي ان تتعلق العقد الذي وقع مع روسيا وفيه تعهد واضح من قبل الطرفين ينبغي تحمله.

وقال الناطق باسم الخارجية ان المصالح الروسية لن يكون ضمانها سهلا عبر الاعيب امريكا وهذه هي نصيحتنا الودية للروس الذين هم جيران لنا.

وسال مراسل حول ما اذا كانت المتهمة سكينه اشتياني قد ثبتت عليها تهمة القتل ام هي في طور الاتهام؟ فأجاب مهمان برست هناك امران لهما ارتباط بقضية سكينه اشتياني اولهما المشاركة في القتل فيما يتمثل الامر الاخر ايجاد علاقة غير مشروعة محرمة مع اشخاص اخرين ورد ذكرهم في ملف القضية ولذا ينبغي بحث القضيتين من قبل القضاء لكن ما يتم بحثه في الوقت الحاضر هو القتل والمشاركة في القتل وهو ثابت عليها لكن ملف القضية لم يتم الانتهاء منه بالكامل وسوف يصدر الحكم النهائي بحقها فيما بعد.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: