۴۹۷مشاهدات
وندد كوفي انا بارسال السلاح الى سوريا التي اصبحت كما قال "على شفير حرب بين طوائف" قد تمتد الى خارج البلاد.
رمز الخبر: ۱۰۱۷۹
تأريخ النشر: 29 October 2012
شبکة تابناک الأخبارية: اعلن كوفي انان، وسيط الامم المتحدة والجامعة العربية السابق في سوريا، الخميس ان إيران ستقبل سقوط الرئيس السوري بشار الأسد في حال جاء هذا السقوط نتيجة انتخابات في البلاد.

وكان كوفي انان قد زار طهران في تموز/ يوليو في اطار مهماته السابقة والتقى ثلاثة من كبار المسؤولين الايرانيين من بينهم الرئيس محمود أحمدي نجاد.

وقال انان خلال زيارة لواشنطن "لهم جميعا نفس الرسالة عندما سألتهم بالحاح قالوا نقبل ان يرحل الاسد ولكن يجب ان يقرر الشعب السوري هذا الامر من خلال انتخابات حتى وان نظمت تحت سلطة الامم المتحدة".

واضاف خلال مؤتمره في معهد بروكينكز حيث يقدم اطروحته (تدخلات: حياة في الحرب والسلم) "احدى العبارات المختارة التي قالوها لي هي (الديمقراطية هي الحل، الديموقراطية هي الرد في سوريا)".

وحسب الامين العام السابق للامم المتحدة، فان ايران تؤيد ايضا حلا ديموقراطيا في البحرين التي تشهد منذ شباط/ فبراير 2011 حركة احتجاج ضد النظام يقوم بها شيعة يطالبون بملكية دستورية في هذا البلد الذي تقطنه اغلبية شيعية وتحكمه سلاسة سنية.

وندد كوفي انا بارسال السلاح الى سوريا التي اصبحت كما قال "على شفير حرب بين طوائف" قد تمتد الى خارج البلاد.

واعتبر احمدي نجاد في تصريحات نشرتها صحف كويتية الخميس ان "استمرار المعارك وقتل ابرياء ومواطنين سوريين عزل من السلاح (...) امر غير مقبول".

واضاف في هذه التصريحات التي نشرتها صحف كويتية ومنها صحيفة الانباء وذلك خلال مشاركته في قمة اسيوية عقدت في الكويت "الحل يجب ان يكون سوريا وان يأتي من الشعب السوري
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار