۳۸۷مشاهدات
وحول استمرار الاعمال المسيئة للاسلام منذ سنوات أشار الى نشر كتاب "الآيات الشيطانية" للمرتد سلمان الرشدي وقال ان الاعداء لن يتوقفوا عن الاساءة.
رمز الخبر: ۱۰۰۵۵
تأريخ النشر: 16 October 2012
شبکة تابناک الأخبارية: اكد نائب رئيس مؤسسة "تعبئة المستضعفين" (البسيج) للشؤون الثقافية بهروز اثباتي ان الاعمال المسيئة للمقدسات الاسلامية تندرج ضمن خطة صهيونية للنيل من اسمى المقدسات لدى المسلمين والتي تتمثل بشخصية الرسول الاكرم محمد (ص) الا ان المتضرر الاول هم المسيئون انفسهم.

وفي تصريح خاص لوكالة أنباء فارس، إعتبر اثباتي الاساءة الى النبي الاكرم (ص) مؤامرة صهيونية بدأت منذ مدة بدعم من بعض الغربيين معتبراً انها حلقة من مسلس الاساءات التي تستهدف العقائد الاسلامية وفي مقدمتها شخصية الرسول الاكرم (ص).

وحول استمرار الاعمال المسيئة للاسلام منذ سنوات أشار الى نشر كتاب "الآيات الشيطانية" للمرتد سلمان الرشدي وقال ان الاعداء لن يتوقفوا عن الاساءة.

ووصف الاعمال المسيئة بالتصرفات الحمقاء التي تهدف للنيل من اسمى المقدسات الاسلامية التي تتمثل بشخصية الرسول الاكرم معتبرا انها مجرد صراخ شيطاني يطلقه الاعداء بسبب شعورهم بالالم من نيران أوقدوها بانفسهم.

واعتبر الاساءة لشخصية الرسول الاكرم (ص) الرمز العقيدي في الاسلام، خطة مشتركة بين الصهاينة والمسيحيين المتطرفين مؤكدا ان المتضرر الاول منها المسيئون انفسهم لانهم سيواجهون اشد الردود واقواها من المسلمين.

وفي سياق آخر، اشار اللواء اثباتي الى الحرب الثقافية واعتبر البيئة الافتراضية بمثابة ساحة للحروب الثقافية المستقبلية والتي تتطلب حضور جنود وقادة بارعين لان النصر سيتحقق لمن يسجل الاداء الافضل والاقوى في ساحة الحرب مضيفا ان قوات وعناصر البسيج ليس أمامها خيار سوى تحقيق النصر في سياق الحفاظ على الشريعة الاسلامية.

وتطرق الى توجيهات قائد الثورة الاسلامية حول اساليب خوض الحرب الثقافية مع الاعداء وقال ان الحرب الثقافية تعد ساحة لمنازلة الاقوياء.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار