۴۶۰مشاهدات
وأضاف عبدالماجد إننا كجماعة إسلامية لها حزب فاعل على الساحة السياسية نرى أن الزيارة لن تكون ذات تأثير فى ظل الرفض الشعبى للإساءة للرسول (ص).
رمز الخبر: ۹۷۲۰
تأريخ النشر: 19 September 2012
شبکة تابناک الأخبارية: طالبت الجماعة الإسلامية بمصر الرئيس المصري "محمد مرسى" بإلغاء زيارته إلى الولايات المتحدة، المقررة في الـ 23 من الشهر الجارى واعتبرتها زيارة غير مناسبة، فى هذا التوقيت بسبب بث الفيلم الصهيوأمريكي المسىء للرسول الاعظم (ص).

وقال "عاصم عبدالماجد" القيادى البارز فى الجماعة الإسلامية المصرية، إن زيارة مرسى إلى واشنطن فى هذا التوقيت مرفوضة من قبل الشعب، بسبب الإساءة البالغة، التى ظهرت فى الفيلم الأمريكى المسىء للرسول (ص) الذى أنتجه أقباط المهجر برعاية أمريكية، كما أرجع رفضه الزيارة إلى غض صانع القرار الأمريكى الطرف عن الفيلم حتى ظهر للناس.

وأضاف عبدالماجد إننا كجماعة إسلامية لها حزب فاعل على الساحة السياسية نرى أن الزيارة لن تكون ذات تأثير فى ظل الرفض الشعبى للإساءة للرسول (ص).

وأكد أن التخوف من رفض الولايات المتحدة مساعدة مصر بضخ استثمارات مجرد توقعات، لأن أمريكا تتصرف وفقاً لمصالحها فى المنطقة، وتعلم جيداً أن مصر هى الدولة العظمى فى الشرق الأوسط، ولا يمكن أن تدخل فى عداء معها بسبب المصالح المتبادلة لأنها تعمل وفق مصالحها.

وتابع يقول إنه لو رفض مرسي زيارة أمريكا سيكسب احترام شعبه ومن قبله الأمريكان، الذين سيعلمون حينها أن مقدساتنا ورسولنا وديننا خطوط حمراء، ولن يجرؤوا على المساس بهم مرة أخرى.

وفى سياق متصل، طالب حمادة نصار، المتحدث الإعلامى باسم الجماعة الإسلامية فى محافظة أسيوط، الرئيس بإلغاء الزيارة فى هذا التوقيت بسبب موقف "واشنطن" المتخاذل فى مواجهة منتجى فيلم الإساءة للرسول الكريم. مضيفاً إن هذه الإساءة لو كانت ضد اليهود لأقامت أمريكا الدنيا وما أقعدتها، حتى تحذف هذا الفيلم من مواقع الإنترنت، وعلى رأسها محرك البحث الدولى "جوجل".
رایکم
آخرالاخبار