۴۰۰مشاهدات
ولفت نجار الى قيام قادة الاستكبار باغتيال العلماء النويية للحيلولة دون تقدم العلمي لايران، مشيرا الى تهديدات الاعداء وفرت الفرصة لتقدم البلاد وتحقيق الاكتفاء الذاتي.
رمز الخبر: ۹۳۴۸
تأريخ النشر: 22 August 2012
شبكة تابناک الأخبارية: اكد وزیر الداخلیة الایراني مصطفى محمد نجار ان الحرب على سوریا تعد من سیناریوهات قادة الاستكبار العالمي للتغطیة على جرائم كیان الاحتلال الاسرائيلي.

وقال نجار اليوم الثلاثاء في كلمة له خلال حفل تقدیم المحافظ الجدید لمحافظة همدان (غرب ایران): "ان الاستكبار العالمي یسعى من خلال هذه المكیدة توجیه اهتمام الراي العالم نحو القضیة السوریة".

واضاف: "انهم یریدون حرف اذهان الراي العام عن الجرائم الوحشیة التي یقوم بها الكیان الاسرائيلي المزیف واخراج قضیة هذا الكیان من كونها القضیة الاولى وقضیة الساعة في العالم"، مشيرا الى ان قائدة قادة الاستكبار العالمی یعملون علي اثارة التفرقة فی صفوف الامة الاسلامیة.

واوضح نجار ان نظام الاستكبار ومن خلال تدشینه المئات من القنوات الفضائیة والاذاعیة وارسال اسلحة الدمار الشامل وتخصیص میزانیات ضخمة للاعلام، یسعى لجعل قضیة الكیان الاسرائيلي ضمن القضایا الثانویة.

واشار الى قيام قائدة دول الاستكبار بادارة ومصادرة الصحوات الاسلامیة للحیلولة دون ان تتخذ دول المنطقة من الثورة الاسلامیة في ایران نموذجا، مؤكدا على ان سیناریوهم سيفشل.

واكد ان قوة الشعب الايراني ومكانة ايران في المنطقة والعالم ادت الى تصعيد عداء دول الاستكبار الى ايران. قائلا "قبل انتصار الثورة الاسلامیة لم یكن اسم ایران مطروحا على الصعید الدولي ولكن منذ 33 عاما الى الان قام اعداء الجمهوریة الاسلامیة بحیاكة الكثیر من المؤامرات لهزیمتها".

ولفت نجار الى قيام قادة الاستكبار باغتيال العلماء النويية للحيلولة دون تقدم العلمي لايران، مشيرا الى تهديدات الاعداء وفرت الفرصة لتقدم البلاد وتحقيق الاكتفاء الذاتي.

واكد وزیر الداخلیة انه نظرا لفشل مؤامرات الاعداء منذ تبلور الثورة الاسلامیة حتى الان دليل على ادراك نظام الهیمنة وعي ویقظة الشعب الایراني.
رایکم
آخرالاخبار