۶۷۵مشاهدات
«حسين مرتضى» يؤكد من جهته أن الأساس في القناة المذكورة ليس سياسياً إطلاقاً لكنه أشار أيضاً الى أن مفاهيم المقاومة والدفاع عن المقدسات واستقلالية القرار التي تتبناها إيران شعباً وقيادة ستكون موجودة حكماً في الأعمال الدرامية بحكم وجودها في الحياة اليومية.
رمز الخبر: ۸۹۸
تأريخ النشر: 15 September 2010
شبكة تابناك الأخبارية: انطلقت منذ أيام قناة 'آي فيلم' الإيرانية الدرامية الناطقة بالعربية وبذلك تُضيف إيران حزمة جديدة لخطابها الإعلامي الموجه للعالم العربي من محيطه إلى خليجه من بوابة الدراما والانتاج الفني والسينمائي بعد أن دخلت من بوابة السياسة عبر قناة 'العالم' الإخبارية.

وتعرض قناة MBC المسلسل الايراني المدبلج بالعربية 'الوهم'، لينضم إلى حلبة المنافسة مع ما لا يقل عن عشرة مسلسلات خليجية وتركية وسورية ومصرية، وذلك بدءا من يوم السبت 18 أيلول (سبتمبر) الجاري.

وتشير المعطيات المكونة لمضمون 'iFILM' إلى أن إيران ستتكئ على الحليفة سورية في تحقيق النجاح الجماهيري المطلوب عربياً من خلال اللهجة السورية (الشامية) التي باتت الأقرب إلى جميع الناطقين بالعربية بعد نجاح الدراما السورية خلال السنوات الأخيرة في اختراق قلوب المشاهدين العرب واهتمامهم وتحقيقها أكثر نسب مشاهَدة.

وكشف «حسين مرتضى» مدير مكتب قنوات 'العالم' و'برس 'TV و'آي فيلم' في سورية أن 'iFILM' دبلجت أكثر من 10 مسلسلات إيرانية باللهجة الشامية وباتت جاهزة للعرض بالتعاون مع خمس شركات إنتاج فني سورية، مبيناً أن هناك 7 أعمال أخرى يجري العمل على دبلجتها حالياً باللهجة الشامية أيضاً، وأوضح مرتضى لـ 'القدس العربي' أن 'آي فيلم' ستُنتج لاحقاً برنامجاً نقدياً حول السينما والدراما العربية والإسلامية ومساهمتها في ترسيخ ثقافة مجتمعاتها بمشاركة نجوم الفن والإخراج في سورية، وأجرى فنيو وخبراء القناة الإيرانية زيارات عديدة لشركات إنتاج سورية وممثلين ومخرجين سوريين لتبادل الخبرات بما يخدم مصلحة الدراما في إيران وسورية، وتستعد القناة لإطلاق حملة إعلانية في سورية.

وشدد «مرتضى» على أن فكرة القناة ليست وليدة الأمس بل هي موجودة منذ أكثر من عام واقترحها مدير عام البث الخارجي للإذاعة والتلفزيون في إيران الدكتور «محمد سارفراز» وتابعها شخصياً حتى إنجازها، موضحاً أن 'آي فيلم' ستنقل صورة المجتمع الإيراني بحقيقتها دون تجميل لتصل هذه الصورة واضحة وحقيقية بخلاف ما يروجه الغرب عن إيران، كما ستُعنى القناة بالتعريف بالثقافة الإيرانية والتي هي ثقافة مشتركة مع العالم العربي والإسلامي وفق تعبـــير مرتضى الذي لفت إلى أن إيران تنطلق من أنها جزء من العالم العربي والإسلامي عبر الدين الواحد والقيم الواحدة وأن 'آي فيلم' لا تسعى لترسيخ مفاهيم وعادات جديدة مغايرة لعادات المجتمع العربي بل تنطلق من ذات التقاليد العربية والإسلامية الموجودة والمتأصلة، عبر أعمال تعتمد على قوة الدراما والأداء والنص وفق ما أوضح «حسين مرتضى».

وربما يُثير التعاون السوري الإيراني في قطاع الدراما حفيظة بعض الدول التي تتحفظ على التعاون السياسي واعتراضها على هذا التعاون بسبب أهميته التأثيرية على المستوى الشعبي الوثيق، لكن حسين مرتضى يؤكد أن لا سورية ولا إيران تخجلان في علاقتهما القوية التي تأخذ طابع الاستراتيجية وينسحب هذا الطابع على مجمل جوانب العلاقة بما فيها قطاع الدراما وفق قول حسين مرتضى.

وإذا كان البعض يرى أن إيران ستسوق لخطابها السياسي من خلال الأعمال الدرامية التي ستُعرض على قناة 'آي فيلم' ويشددون على أن كل شيء في الاتصال سياسة، إلا أن «حسين مرتضى» يؤكد من جهته أن الأساس في القناة المذكورة ليس سياسياً إطلاقاً لكنه أشار أيضاً الى أن مفاهيم المقاومة والدفاع عن المقدسات واستقلالية القرار التي تتبناها إيران شعباً وقيادة ستكون موجودة حكماً في الأعمال الدرامية بحكم وجودها في الحياة اليومية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار