۲۸۰مشاهدات
أعرب وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي لدى لقائه مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو بطهران، عن ارتياحه لفتح مسار جديد وبناء في عملية التعاون بين ايران والوكالة.
رمز الخبر: ۸۱۷۵
تأريخ النشر: 22 May 2012
شبکة تابناک الأخبارية: أكد امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني سعيد جليلي ان ايران تطمح الى تحقيق الاهداف المتوخاة من استئناف المفاوضات مع مجموعة الدول الخمس زائد المانيا.

وأوضح جليلي الذي وصل الى العاصمة العراقية بغداد استعدادا لجولة المفاوضات مع المجموعة السداسية غدا، أن مباحثات اسطنبول كانت نقطة البداية ونقطة التأسيس وايران تطمح في بغداد الى تحقيق المزيد من التقدم مع المجموعة، كما اكد جليلي استعداد ايران لبحث موضوعات مختلفة غير البرنامج النووي، تتعلق بالاوضاع في الشرق الاوسط والعالم.

وكان جليلي قد أجرى مباحثات ناجحة مع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو في طهران، واكد امانو بأنه سيجري تحقيقا في قضية تسريب المعلومات من الوكالة والتي أدت الى اغتيال العلماء النوويين الايرانيين، كما وصف مباحثاته مع جليلي بالايجابية والمفيدة للغاية.

من جهته، أعرب وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي لدى لقائه مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو بطهران، عن ارتياحه لفتح مسار جديد وبناء في عملية التعاون بين ايران والوكالة.

وقال صالحي إن هذا المسار يستند إلى الثقة المتبادلة والفهم المشترك، مؤكدا ضرورة التركيز على نزع الاسلحة النووية وليس منع انتشارها فقط. وأضاف صالحي أن من الضروري أن يتسم تعامل الوكالة مع جميع اعضائها بالمساواة.

وقد أعرب امانو عن ارتياحه لاستعداد ايران في استمرار التعاون مع الوكالة.

وفي السياق، دعا رئيس وزراء الكيان الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، المجموعة السداسية الى التصلب حيال البرنامج النووي الايراني.

وطالب نتنياهو المجموعة بالاصرار على وقف اي نشاط للبرنامج النووي الايراني وتفكيك المنشات النووية الايرانية.

وبرر نتنياهو مطالبه بأن طهران تسعى الى تدمير كيانه وأنها تدعم القوى الثورية في المنطقة.

وكان وزير الحرب الاسرائيلي ايهود بارك قد هاجم التفاعل الايجابي بين طهران والمجموعة السداسية محذرا من تخفيف الضغوطات على ايران.
رایکم