۱۹۵مشاهدات
ومن بين ضيوف القائمة المثيرة للجدل أمراء السعودية والكويت، الذين لهم سجل حقوقى سيئ. ولفتت الصحيفة أن الملكة استقبلت ملك البحرين بالتحية واضعة يدها فى يده، الملطخة بدماء نشطاء الديمقراطية.
رمز الخبر: ۸۱۴۰
تأريخ النشر: 21 May 2012
شبکة تابناک الأخبارية: قالت صحيفة الجارديان، إن ملكة بريطانيا تواجه انتقادات واسعة من جماعات حقوق الإنسان، بسبب دعوتها لملك البحرين، المتهم بارتكاب ممارسات قمعية وحشية ضد المعارضة والمؤيدين للديمقراطية، ضمن قائمة الضيوف المثيرة للجدل، فى الاحتفال باليوبيل الماسى للملكة.

وقد التقطت صورة جماعية لضيوف الملكة إليزابيث داخل قلعة ويندسور، تجمع ملوك وملكات وامبراطور والدوق الأكبر وأمير، حيث أدان نشطاء حقوق الإنسان الحدث واصفينه بمنصة الطغاة الملطخة أيديهم بالدماء.

وداخل قاعة سانت جورج، كان يجلس الملك حمد آل خليفة حاكم البحرين، المتهم بانتهاكات وحشية وقمع الانتفاضة ضد حكمه العام الماضى. وعلى مقربة منه جلس ملك سوازيلاند المثير للجدل مسواتى الثالث، الذى تزوج 13 مرة، ويحصد ثروة تقدر بـ60 مليون إسترلينى، وفقاً لمجلة فوربس، فى حين يعيش نحو 1.2 مليون شخص فى بلاده فى فقر.

ومن بين ضيوف القائمة المثيرة للجدل أمراء السعودية والكويت، الذين لهم سجل حقوقى سيئ. ولفتت الصحيفة أن الملكة استقبلت ملك البحرين بالتحية واضعة يدها فى يده، الملطخة بدماء نشطاء الديمقراطية.

وقال جراهام سميث، رئيس جماعة ريببلك، وهى إحدى جماعات الضغط بالمملكة المتحدة، إن الأمر يمثل سوء تقدير كارثى. مضيفاً: "بفضل سوء تقدير الملكة، فإن عيد اليوبيل سيكون إلى الأبد مرتبطاً ببعض من أكثر الأنظمة القمعية فى العالم".

رایکم
آخرالاخبار