۲۱۹مشاهدات
واشار رئيس لجنة الامن القومي والعلاقات الخارجية في البرلمان الايراني علاء الدين بروجردي الى المفاوضات التي جرت في كل من بكين وموسكو في اطار مفاوضات اسطنبول، واضاف ان هناك مشوارا طويلا امام هذه المفاوضات وان جولة بغداد لن تكون المحطة الاخيرة، منوها الى ان مفاوضات اوروبا كانت قد سبقت جولة اسطنبول ايضا.
رمز الخبر: ۸۱۳۳
تأريخ النشر: 21 May 2012
شبکة تابناک الأخبارية: اكد رئيس لجنة الامن القومي والعلاقات الخارجية في البرلمان الايراني علاء الدين بروجردي ان مشوارا طويلا امام المفاوضات بين ايران ومجموعة 5+1، واكد ان جولة بغداد التي تعقد الاربعاء لن تكون المحطة الاخيرة، مشددا على ضرورة رفع الغرب الحظر المفروض على ايران.

وقال بروجردي في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاحد: ان تصريحات اشتون بعد مفاوضات اسطنبول حول الاعتراف بحق ايران في تخصيب اليورانيوم في اطار معاهدة ان بي تي تمثل خطوة الى الامام، مشيرا الى اتفاق الطرفين على استمرار مساعدي جليلي واشتون في المفاوضات.

بغداد ليست المحطة الاخيرة
واشار رئيس لجنة الامن القومي والعلاقات الخارجية في البرلمان الايراني علاء الدين بروجردي الى المفاوضات التي جرت في كل من بكين وموسكو في اطار مفاوضات اسطنبول، واضاف ان هناك مشوارا طويلا امام هذه المفاوضات وان جولة بغداد لن تكون المحطة الاخيرة، منوها الى ان مفاوضات اوروبا كانت قد سبقت جولة اسطنبول ايضا.

واوضح بروجردي ان المفاوضات مع مجموعة 5+1 تجري في اطار الحزمة المقترحة من ايران ولا تقتصر على الملف النووي، بل تشمل قضايا مثل مكافحة الارهاب والازمات في المنطقة ومكافحة المخدرات، مشيرا الى اتفاق الطرفين بشكل مبدئي على ان تكون المفاوضات بشكل متسلسل وليست مجزأة.

ايران لن تتنازل عن حقوقها
واكد بروجردي ان المفاوضات حول الملف النووي التي جرت في اسطنبول ستتواصل في بغداد، وشدد على ان ايران لن تتنازل عن حقوقها المنصوص عليها في معاهدة ان بي تي، معتبرا ان على الجميع ان يعلم ان التخصيب حق لايران وتعمل عليه وتثبته.

وتابع بروجردي ان الدول الغربية لو كانت قد التزمت بتأمين الوقود لمفاعل طهران للاستخدامات الطبية، لما عمدت ايران للتخصيب بنسبة 20%، معتبرا ان ايران اضطرت لذلك لارتباطه بحياة اكثر من 800 الف انسان، منوها الى ان تأمين الوقود اللازم لمفاعل طهران ينفي حاجة ايران للتخصيب بنسبة 20%.

واوضح ان ايران تنتج اليورانيوم المخصب بنسبة 20% وقد انتجت الواح وقضبان الوقود واستخدمتها في مفاعل طهران، منوها الى ان ايران ستفكر في تصدير الوقود اذا ما اصبحت من المتنتجين لليورانيوم المخصب بنسبة 20%.

الحظر الغربي موضوع مهم في مفاوضات بغداد
واشار رئيس لجنة الامن القومي والعلاقات الخارجية في البرلمان الايراني الى ان الحظر الغربي المفروض على ايران سيكون من اهم الملفات على جدول اعمال مفاوضات بغداد، منوها الى ان نواب البرلمان الايراني اصدروا بيانا الاحد طالبوا فيه فريق التفاوض الايراني بالدفاع عن حقوق الشعب الايراني في المجال النووي، والمطالبة برفع الحظر عن البلاد.

وتابع بروجردي ان الغرب فرض الحظر على ايران لارغامها على وقف التخصيب لكن ايران ترفض ذلك لانه حق منصوص عليه لها في معاهدة ان بي تي، ولن تتنازل عنه، منوها الى ان اعتراف اشتون في مفاوضات اسطنبول بحق ايران في التخصيب يلغي اي مبرر لاستمرار الحظر على ايران.

وحول جهود الجمهورية الاسلامية في مكافحة تجارة المخدرات التي تعتبر الجارة افغانستان اهم واكبر منتجيها في العالم، اكد ضرورة بحث ذلك في مفاوضات بغداد، وقال ان على الغرب ان يدعم جهود ايران في هذا المجال، مشيرا الى ان ايران قدمت اكثر من 3500 شهيد في سبيل ذلك ويجب دعمها في هذا الاطار.

ايران تدعم دور العراق اقليميا ودوليا
وشدد رئيس لجنة الامن القومي والعلاقات الخارجية في البرلمان الايراني علاء الدين بروجردي على ان ايران تدعم العراق وتعمل على استعادة دوره الاقليمي والدولي خاصة في ظل رئاسته للدورة الحالية للجامعة العربية، منوها الى ان الدول العربية ايضا ادركت اهمية العراق ودوره ولذلك قررت تسليم رئاسة الجامعة الى بغداد.

واشار بروجردي الى ان علاقات العراق جيدة مع كل دول مجموعة 5+1، ومن الطبيعي والمنطقي ان يتم عقد المفاوضات بينها وبين ايران في دولة تمتع بعلاقات جيدة مع كل الاطراف، وهذا بالاضافة الى انها ترأس الجامعة العربية.

جولة بغداد اصعب من اسطنبول
وتوقع ان تكون مفاوضات بغداد اصعب من جولة اسطنبول، واوضح ان مفاوضات بغداد ستدخل في اطار عملي وستتناول التفاصيل، في حين كانت مفوضات اسطنبول قد تناولت الاطر العامة، معتبرا ان الاجواء ايجابية وتبعث على التفاؤل لجهة نجاح مفاوضات بغداد وتحديد موعد الجولة التالية للمفاوضات بين ايران ومجموعة 5+1.

واشار بروجردي الى ان ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية اجريا مباحثات في الاسبوع الماضي في فيينا، وقد تقرر استكمالها هناك لكن بسبب سفر مدير الوكالة امانو الى ايران الذي كان مقررا من قبل، اتفق الجانبان على استكمال مفاوضاتهما بالتزامن مع سفر امانو في طهران، معتبرا ذلك خطوة ايجابية.
رایکم
آخرالاخبار