۴۷۲مشاهدات
"ما ورد على لسان الداعية الشيخ أحمد الكبيسي وتهجمه على بعض الصحابة ضمن برنامجه على قناة دبي؛ يعكس وجهة نظره الشخصية وقناعته الذاتية، ولا يعبّر عن رأي المؤسسة أو موقفها تجاه ذلك الشأن".
رمز الخبر: ۸۱۱۳
تأريخ النشر: 20 May 2012
شبکة تابناک الأخبارية - الجوار: نفى الداعية العراقي الشيخ أحمد الكبيسي تلقيه أي إشعار من مؤسسة دبي للإعلام بإيقاف برنامجه الذي يبث على قناة دبي الفضائية، والذي أثار جدلاً واسعاً وردود فعل متباينة في أعقاب حكمه بارتداد معاوية بن أبي سفيان خلال البرنامج.

وقال الكبيسي لـ"إيلاف" إنه لم يُبلّغ بإيقاف برنامج "واخر متشابهات"، وطلب في تصريح مقتضب تحويل شعار الحملة التي تثار ضده خصوصاً في شبكات التواصل الاجتماعي من "لا للكبيسي" إلى "نعم للكبيسي"!.

وكانت أنباء ترددت عن توجيه حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بإيقاف برنامج الكبيسي بعد الجدل الذي أثاره، فيما أصدرت مؤسسة دبي بيانا تبرأت فيه من تصريحات الكبيسي.

وأكدت أن "ما ورد على لسان الداعية الشيخ أحمد الكبيسي وتهجمه على بعض الصحابة ضمن برنامجه على قناة دبي؛ يعكس وجهة نظره الشخصية وقناعته الذاتية، ولا يعبّر عن رأي المؤسسة أو موقفها تجاه ذلك الشأن".

وشددت المؤسسة على احترامها الكامل غير المنقوص لآل البيت الكرام، والصحابة، وجميع الرموز الإسلامية، من دون انتقاص لقدر أي أحد منهم.

وخلال البرنامج الذي بث أمس، تهجم الكبيسي على معاوية بين أبي سفيان، مؤكداً أنه من شق الأمة، قائلاً لمتصل تحدث عن أن الأصل هو أن نتلقّى الصحابة جميعاً بالقبول: "كيف يمكن أن تكون موالياً لعلي وقاتله؟ وللحسين وقاتله؟ ما يصح يا وليدي..".
 
وقال: "والله العظيم مصيبة هذه الأمة في معاوية"، واستنكر أن يصف بعض الناس معاوية بـ "سيدنا"، وختم رده قائلاً للمتصل: "اللهم احشرني مع علي، وأنت.. الله يحشرك مع معاوية".

وهناك تشكيك أن يكون معاوية بن أبي سفيان من الصحابة لأنه قتل العشرات منهم وعلى راس هؤلاء الصحابي الأول الشهيد عمار بن ياسر.

رایکم