۳۲۴مشاهدات
ان من يهدد المنطقة ويقوم بالتحضير للعدوان عليها هو المؤسسة الاسرائيلية من خلال توجيه التهديدات للعدوان على غزة او ايران او حزب الله لبنان، لتوحيد المجتمع حول كذبة الصراع.
رمز الخبر: ۷۹۸۲
تأريخ النشر: 14 May 2012
شبکة تابناک الأخبارية: اعتبر خبير في الشؤون الاسرائيلية ان الشارع الاسرائيلي يمثل الان قنبلة موقوتة نتيجة عدم حل مشاكله الاقتصادية والاجتماعية ومحاولة الحكومة الالتفاف عليها من خلال تشكيل تحالف الليكود وكاديما، متوقعا تصاعد الحركة الاحتجاجية وعدم صمود الائتلاف الجديد امامها.

وقال الخبير في الشؤون الاسرائيلية رمزي حكيم في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاحد: المجتمع الاسرائيلي يعيش في ازمة متواصلة منذ فترة طويلة اقتصاديا واجتماعيا، واضيفت اليها مؤخرا ازمة الاحزاب السياسية، التي اصبحت الان صورتها سيئة جدا لدى الجمهور بعد الذهاب الى حكومة وحدة وطنية بدل تقريب موعد الانتخابات.

واعتبر حكيم ان هناك قنبلة موقوتة في الشارع نتيجة عدم تحرك الحكومة نحو حل المشاكل الاجتماعية والاقتصادية.

واشار الى ان اولويات المؤسسة الصهيونية هو التوجه نحو عسكرة الاقتصاد وزيادة ميزانيات الامن والاحتلال والاستيطان والتحضير لعدوان مستقبلي كما يجري الحديث عن ذلك حيال ايران، وذلك على حساب الرفاه والعدالة الاجتماعية وقضايا التعليم وغيرها التي يتضرر منها المجتمع الاسرائيلي بشكل عام.

وتوقع حكيم تصاعد الحركة الاحتجاجية في اسرائيل وانتباه الشارع الى محاولة الحكومة تسييس المشاكل والربط بينها وبين الاستيطان والعسكرة وغير ذلك، منوها الى ان المؤسسة الاسرائيلية تخشى ذلك وتريد صرف انتباه الشارع عنه.

واكد رمزي حكيم ان المؤسسة الصهيونية تقوم على قضية التخويف، ومحاولة الاظهار بان المنطقة كلها معادية وتريد القضاء على اسرائيل واستمرار الصراع الاسرائيلي العربي، بينما العكس هو الصحيح.

واوضح حكيم: ان من يهدد المنطقة ويقوم بالتحضير للعدوان عليها هو المؤسسة الاسرائيلية من خلال توجيه التهديدات للعدوان على غزة او ايران او حزب الله لبنان، لتوحيد المجتمع حول كذبة الصراع.

ولم يستبعد الخبير في الشؤون الاسرائيلية رمزي حكيم لجوء اسرائيل الى الهروب للامام من خلال المقامرة والمغامرة بشعبها، منوها الى ان هناك تحذيرا من قبل رؤساء اجهزة الامن والاستخبارات من ان الحكومة الحالية تمثل خطرا كبيرا على اسرائيل وامنها وانها غير قادرة على التعامل مع قضايا المنطقة.

وتوقع حكيم ان يتمكن الائتلاف الحاكم الجديد من الاستمرار اكثر من عام في الحكم وان يعود الاتجاه نحو الانتخابات وذلك انه لن يتمكن من حل مشاكل المجتمع.
رایکم