۳۱۶مشاهدات
اكد مصدر نيابي سعي الحكومة للحصول على الطاقة النووية السلمية لانتاج الكهرباء واصفا هذا الموضوع بانه الاهم على جدول الاعمال الحكومي المتعلق بالمشاريع الكبرى، موضحا ان الحكومة لم تنته حتى الان من الدراسات المتعلقة بانشاء المحطات النووية.
رمز الخبر: ۷۹
تأريخ النشر: 24 July 2010
شبکة تابناک الأخبارية: تتجه الكويت بشكل حثيث ومدروس لحل مشكلة الطاقة الكهربائية بشكل جذري ودائم من خلال استخدام الطاقة النووية للاغراض السلمية، وتأمل الحكومة الكويتية وفق مصادر مطلعة ان تنتهي من اعداد كل ما يتعلق بانشاء المحطات النووية خلال عامين اي في عام 2012 على ان تدخل الكويت بعد ذلك عصرها النووي ببناء المفاعلات اللازمة لتوفير الطاقة النظيفة للاستخدامات السلمية بحسب الدار الكويتية.

وكانت الحكومة الكويتية أعلنت اكثر من مرة انها تعاقدت مع جهات خاصة للبدء باعداد الدراسات وتنفيذ المشاريع اللازمة لاستخدام الطاقة النووية سلميا، كما اكد نائب رئيس مجلس الوزراء الكويتي للشؤون الاقتصادية ووزير التنمية والاسكان احمد الفهد على هذا الموضوع وفق المصادر ذاتها، وجار الان عملية اعداد المخططات الاولية وترسية الصفقات وتحديد المناطق التي سيتم انشاء هذه المحطات فيها ودراستها بيئيا وجيولوجيا من حيث علاقة هذه المواقع بحقول النفط ومشاريعه المستقبلية وكل المعلومات تشير الى ان عام 2012 سيكون عام دخول الكويت نادي مستخدمي الطاقة النووية في العالم.

من جانبه اكد مصدر نيابي سعي الحكومة للحصول على الطاقة النووية السلمية لانتاج الكهرباء واصفا هذا الموضوع بانه الاهم على جدول الاعمال الحكومي المتعلق بالمشاريع الكبرى، موضحا ان الحكومة لم تنته حتى الان من الدراسات المتعلقة بانشاء المحطات النووية، متوقعا ان يبدأ التنفيذ الفعلي خلال عامين بعد تحديد مواقع هذه المحطات، كاشفا ان المثلث الحدودي الواقع بين الكويت والسعودية والعراق هو المرشح لبناء المحطات النووية، وان وزارة الكهرباء والماء بانتظار دراسات الهيئة العامة للبيئة وعدد من الوزارات المعنية لاعتماد الموقع الملائم لاقامة مشاريع طويلة الامد.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار