۲۵۱مشاهدات
وتضيف الصحيفة أن مراقبين صهاينة وصفوا تحليلات غانتز - بأن العقوبات يجب أن تُعطى وقتها فيما يبقى الخيار العسكري على الطاولة – باعتبارها تصريحات أقل استعراضاً لكنها لا تختلف جذرياً عن تصريحات نتنياهو".
رمز الخبر: ۷۷۹۶
تأريخ النشر: 05 May 2012
شبکة تابناک الأخبارية: كتب جوبي ووريك وكارين بروليارد في الواشنطن بوست مقالاً تطرّقا فيه إلى تصريح رئيس الأركان الصهيوني الجنرال بيني غانتز أبدى فيه اعتقاده بأن"إيران سوف تختار عدم بناء قنبلة نووية، وهو التقييم الذي يتناقض مع تصريحات قاتمة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وأشار إلى خلافات بشأن قضية إيران بين المستويات العليا في القيادة الإسرائيلية".

واعتبرت الصحيفة أن "تصريحات الجنرال بيني غانتز، الذي قال إن العقوبات الدولية التي بدأت تؤتي ثمارها، قد تخفّف الضغط على إدارة أوباما".

"وتقوّض جهود الزعماء السياسيين الإسرائيليين في حث الولايات المتحدة على اتخاذ موقف متشدد محتمل ضد إيران".

وأضافت الصحيفة تقول "يُعتقد أن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية هي أقل اقتناعاً بالحاجة الملحة إلى عمل عسكري".

حيث "وصف غانتز القادة الإيرانيين بـ"العقلاء جداً" ولا يزالون يدرسون ما إذا كانوا سيتقدمون خطوة لينتجوا أسلحة نووية".

وتضيف الصحيفة أن مراقبين صهاينة وصفوا تحليلات غانتز - بأن العقوبات يجب أن تُعطى وقتها فيما يبقى الخيار العسكري على الطاولة – باعتبارها تصريحات أقل استعراضاً لكنها لا تختلف جذرياً عن تصريحات نتنياهو".

أما الواشنطن تايمز فقد نشرت مقالاً لشون واترمان زعمت فيه أن الجمهورية الإسلامية تعتزم استهداف الولايات المتحدة بجيش سيبراني عبر شبكة الإنترنت.

وفي هذا السياق، تدعي الصحيفة أن"إيران تجنّد جيشاً من القراصنة لاستهداف شبكة الكهرباء الأميركية وشبكات المياه والبنية التحتية الحيوية الأخرى، من أجل هجوم سيبراني في أي مواجهة مستقبلية مع الولايات المتحدة، حسبما حذر خبراء الأمن الكونغرس".

ونقلت الصحيفة عن مدير معهد سياسات الأمن القومي في جامعة جورج واشنطن فرانك سيلافو قوله إن "عناصر الحرس الثوري الإيراني يسعون علناً لضمّ المتسللين إلى جيش سيبراني ذي دوافع دينية".
رایکم
آخرالاخبار