۳۵۸مشاهدات
ورأي شكر أن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة ومن خلال مفاوضاتها مع الدول الـ5+1 قد أجبرت العالم المستكبر كله وعلي رأسه الولایات المتحدة الأمیركیة علي الاعتراف بسلمیة مشروعها النووی الذی یهدف إلي خدمة البشریة جمعاء ولیس علي مستوي المسلمین أو إیران فحسب'.
رمز الخبر: ۷۷۸۳
تأريخ النشر: 05 May 2012
شبکة تابناک الأخبارية: رأي الأمین القطری لحزب البعث العربی الاشتراكی فی لبنان الوزیر السابق فایز شكر أن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة أجبرت العالم المستكبر كله وعلي رأسه الولایات المتحدة الأمیركیة علي الاعتراف بسلمیة مشروعها النووی، معتبراً أن إیران أصبحت الرقم الصعب علي المستوي العالمی، ومؤكداً أن أیاً من أمیركا أو 'إسرائیل' أو الاستكبار العالمی كله لیس قادراً علي أن ینال من إرادة الشعب الإیرانی.

واعتبر شكر فی حدیث لوكالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء أن زیارة النائب الأول لرئیس الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة محمد رضا رحیمی للبنان هی 'مؤشر علي عمق العلاقة الوطیدة بین الشعب المقاوم فی لبنان، وبین إیران وقیادتها وعلي رأسها المرشد الأعلي سماحة الإمام السید علی الخامنئی إلي كل المسؤولین فی هذه الجمهوریة التی أضحت الرقم الصعب علي المستوي العالمی'.

ورأي شكر أن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة ومن خلال مفاوضاتها مع الدول الـ5+1 قد أجبرت العالم المستكبر كله وعلي رأسه الولایات المتحدة الأمیركیة علي الاعتراف بسلمیة مشروعها النووی الذی یهدف إلي خدمة البشریة جمعاء ولیس علي مستوي المسلمین أو إیران فحسب'.

وأكد ثبات الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة علي مواقفها المبدئیة الأساسیة والرئیسیة وخصوصاً فی القضیة الفلسطینیة والصراع مع العدو الصهیونی، وموضوع المقاومة فی لبنان وفلسطین وفی أی مكان تتعرض فیه الشعوب للقهر والظلم من قبل الاستكبار العالمی الذی تمثله الولایات المتحدة الأمیركیة، معتبراً أن هذه المواقف والمبادئ 'ما هی إلا دلیل علي الإیمان الحقیقی بمضمون الرسالة الإنسانیة التی تؤدیها الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة بقیادتها الحكیمة وعلي رأسها سماحة المرشد الأعلي الإمام السید علی الخامنئی .

ورداً عن سؤال وصف شكر دور إیران فی المنطقة بأنه 'دور مفصلی ومحوری'، وقال: 'إیران الیوم هی بمثابة قطب الرحي إقلیمیاً وهی الرقم الصعب علي المستوي العالمی، وهذا أثبتته التجارب من خلال صمود إیران وخروجها منتصرة فی كل الحروب والضغوط والحصارات التی تعرضت لها منذ انتصار ثورتها فی العام 1979، وكذلك خروجها منتصرة علي كل السیاسات الأمیركیة والصهیونیة'.

ورداً عن سؤال آخر نوه شكر بمسیرة التقدم والازدهار التی تنتهجها الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة وما حققته من إنجازات فی مختلف المجالات العلمیة والتكنولوجیة، وقال: 'ما من عاقل فی العالم إلاّ ویعلم علم الیقین بأن هذه الجمهوریة وبشعبها المقاوم والمعطاء فی تقدمه سواء علي مستوي الطاقة النوویة، أو علي المستوي العلمی والتقنی قد فاقت كل التطورات التی یتباهی بها أمیركا وغیرها من الدول الكبري'.

وأبدي شكر رداً علي سؤال آخر استخفافه بالتهدیدات التی یطلقها الكیان الصهیونی ضد إیران، مؤكداً عجز العدو عن تنفیذ هذه التهدیدات، مقابل قدرة إیران علي صد أی عدوان تتعرض له من أی جهة كان، وقال: 'نحن كمقاومین ومناضلین ومجاهدین لا نقیم وزناً لكل هذه التهدیدات، وندرك جیداً أن إسرائیل وأمیركا وكل الاستكبار العالمی لیسوا قادرین علي أن ینالوا قید أنملة من إرادة شعب قرر أن یواجه أی ظلم وتسلط وحرمان من أی عدو جاء'.
رایکم