۳۸۴مشاهدات
وفي نهاية تموز/يوليو اطلق سياسته المشددة في مجال الامن فتم تدمير مخيمات للغجر الذين يقيمون في فرنسا بشكل غير شرعي، كما بات بالامكان سحب الجنسية من بعض مكتسبيها الاجانب في حالات جرمية معينة.
رمز الخبر: ۷۱۹
تأريخ النشر: 05 September 2010
شبکة تابناک الأخبارية: شهدت عدد من الدول الاوروبية السبت تظاهرات احتجاج ضد سياسة ترحيل طائفة غجر الروما من فرنسا.

وخرج الفرنسيون في مختلف انحاء البلاد في مسيرات دعت اليها عشرات الجمعيات والمنظمات المدافعة عن حقوق الانسان.

وردد المتظاهرون شعارات منددة بما وصفوه بالانتهاك المستمر لحقوق الغجر في فرنسا. فيما شهدت العواصم الاوروبية تظاهرات مماثلة اتجهت صوب السفارات والقنصليات الفرنسية.

وكانت باريس قد بدأت منذ عام حملة ترحيل للغجر الى بلدانهم الاصلية في بلغاريا ورومانيا.

هذا وانطلقت تظاهرة باريس نحو الساعة 14,30 (12,30 تغ) وكان في طليعتها نحو اربعين شخصا من الغجر الرومانيين الذين تم تدمير مخيمهم في الثاني عشر من آب/اغسطس الماضي في شوازي لوروا الواقعة في ضواحي باريس.

وتصدرت التظاهرة لافتة كتب عليها "لا لسياسة ساركوزي غير الانسانية".

وسارت في تظاهرة باريس شخصيات نقابية ويسارية وراء لافتة كتب عليها "لا لسياسة كره الاجانب، نعم للحرية والمساواة والاخاء".

وفي بوردو الواقعة جنوب غرب البلاد تظاهر مئات الاشخاص واطلقوا شعارات مثل "لا للعنصرية، نعم للحرية والمساواة". ويعاني ساركوزي من تراجع كبير في شعبيته وهو يدافع بصعوبة عن نظام التقاعد الجديد الذي اقترحه.

وفي نهاية تموز/يوليو اطلق سياسته المشددة في مجال الامن فتم تدمير مخيمات للغجر الذين يقيمون في فرنسا بشكل غير شرعي، كما بات بالامكان سحب الجنسية من بعض مكتسبيها الاجانب في حالات جرمية معينة.

واثارت هذه السياسة تنديد الامم المتحدة والمفوضية الاوروبية والفاتيكان اضافة الى الكثير من الاحزاب الفرنسية.

ومنذ مطلع تموز/يوليو طرد نحو الف من الغجر الرومانيين الى الحدود وتم تفكيك نحو مئة مخيم لهم اقيمت بشكل غير قانوني.

ويعيش في فرنسا نحو 15 الف شخص من الغجر وهم يستفيدون من حرية تنقل داخل دول الاتحاد الاوروبي.

وفي حال اقاموا في فرنسا ثلاثة اشهر ولم يكن لديهم عنوان ثابت ولا مصدر دخل يصبحون غير قانونيين وبالامكان طردهم.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: