۴۰۹مشاهدات
احمدي نجاد:
لا شك ان نظرة الامام الخميني (رض) كانت نظرة عالمية من نوع نظرة الانبياء والائمة الاطهار، حيث كان يعتبر سماحته مهمة انقاذ البشرية مهمة عالمية، وكان بصدد ارساء الحكومة العالمية المفعمة بالعدالة والتوحيد من اجل وصول الانسانية الى قمم الكمال والسعادة التي وعد بها الله.
رمز الخبر: ۷۱۳۵
تأريخ النشر: 04 February 2012
شبكة تابناك الاخبارية: اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية ان الانسانية مدينة في وعيها وصحوتها للامام الخميني (رض) وافكاره.

وافادت وكالة مهر للانباء ان محمود احمدي نجاد قال في مراسم تجديد العهد مع مبادئ مؤسس الجمهورية الاسلامية الايرانية في مرقد الامام الخميني (رض): ان الانسانية اليوم مدينة في وعيها وصحوتها وادراكها للقيم الانسانية، لصحوة وحركة وشجاعة وصمود الامام الخميني (رض) وأمة الامام.

واضاف احمدي نجاد: لا شك ان نظرة الامام الخميني (رض) كانت نظرة عالمية من نوع نظرة الانبياء والائمة الاطهار، حيث كان يعتبر سماحته مهمة انقاذ البشرية مهمة عالمية، وكان بصدد ارساء الحكومة العالمية المفعمة بالعدالة والتوحيد من اجل وصول الانسانية الى قمم الكمال والسعادة التي وعد بها الله.

ولفت رئيس الجمهورية الى ان الامام الخميني (رض) حمل هموم جميع المستضعفين والمظلومين في العالم، وقد واجه جميع الظالمين، وكان يرى من خلال تحليلاته وتكهنناته الصحيحة للتطورات العالمية، ان الثورة الاسلامية استمرار لسبيل الانبياء ومقدمة لتغيير العالم والحكومة العالمية العادلة.
واشار احمدي نجاد الى توقع الامام الخميني الراحل (رض) بزوال الفكر الرأسمالي والليبرالي قريبا، بعد زوال الماركسية، موضحا اليوم نرى ان الاسس الفكرية والفلسفية لليبرالية تتداعى، ويعاني الغربيون في الحقيقة من مأزق تام، ولم يعد ينفعهم منطق السلاح والقوة.

وصرح انه اليوم وفي الربيع الثالث والثلاثين لحركة الشعب الايراني والامام الراحل (رض)، فإن نظرة الشعوب تتحول الى نظرة عالمية بسرعة، وان الحدود آيلة الى الإلغاء، وكل ذلك نتيجة للنظرة الثاقبة للامام الخميني (رض) وحنكته واعتماد افكاره على الفكر المهدي والعلوي.

وشدد رئيس الجمهورية على ان الحكومة العالمية قادمة لا محالة، وان كل غموم واحزان وحرمان البشر ستنتهي، وستتكرس الحقيقة الانسانية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: