۴۴۷مشاهدات
فايننشيال تايمز:
وأوضحت الصحيفة، أنه ومع ذلك فإن المسئولين الإسرائيليين والأمريكيين قللوا من شأن التقارير حول وجود خلاف، مؤكدين أن كلتا الحكومتين عازمتان على وقف امتلاك إيران لسلاح نووى.
رمز الخبر: ۷۰۰۰
تأريخ النشر: 21 January 2012
شبکة تابناک الأخبارية: سلطت صحيفة "فايننشيال تايمز" البريطانية الضوء على زيارة رئيس الأركان المشتركة للجيوش الأمريكية، الجنرال مارتين ديمبسى إلى إسرائيل، لإجراء مشاورات مع القادة السياسيين والعسكريين وسط تخمينات بأن الدولتين مختلفتان حول الكيفية المثلى لوقف برنامج إيران النووى.

وأوضحت الصحيفة، أن المعلقين والمحللين فى إسرائيل يعتقدون أن الزيارة هى جزء من جهد أوسع من قبل الإدارة الأمريكية لإقناع إسرائيل بعدم الشروع فى ضربات جوية فى المستقبل القريب أو على الأقل إعطاء واشنطن تحذير قبل أى هجوم.

وأضافت الصحيفة، أنه يُعتَقَد أن هناك خلافاً أمريكياً إسرائيلياً حول عدد من القضايا المرتبطة بالبرنامج الإيرانى، حيث يعتقد بعض كبار المسئولين الإسرائيليين، أنه يجب اتخاذ قرار هذا العام بشأن ما إذا كان سيتم قصف المنشآت النووية الإيرانية أم لا، نظراً لاقتراب طهران من تصنيع سلاحها النووى، ومع ذلك فإن الولايات المتحدة تعتقد أن طهران لا تزال غير قريبة من إجراء هذا الاختبار.

ولفتت الصحيفة إلى أن هناك نقطة خلاف ثانية بين واشنطن، وتل أبيب، فيما يخص الخطوط الحمراء التى يجب ألا تتعداها إيران بشأن قضية إيران النووية، حيث يرى معظم المحللين أن إسرائيل ستكون أقل تسامحاً مع المزيد من التقدم الإيرانى حتى إذا لم تصل طهران إلى حد تصنيع قنبلة نووية بالفعل.

وأوضحت الصحيفة، أنه ومع ذلك فإن المسئولين الإسرائيليين والأمريكيين قللوا من شأن التقارير حول وجود خلاف، مؤكدين أن كلتا الحكومتين عازمتان على وقف امتلاك إيران لسلاح نووى.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا يتناقض مع إعراب بعض القادة الإسرائيليين بشكل صريح عن إحباطهم من موقف واشنطن بشأن العقوبات ضد النظام الإيرانى ودفعهم بضرورة أن تكون القيود أشد ويتم تنفيذها بشكل أسرع.


رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: