۳۴۷مشاهدات
حضر افتتاح المعرض عدد من السفراء وممثلي البعثات الدبلوماسية في سورية ومدير المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية وعدد من الخبراء ورجال الأعمال والمختصين في هذا المجال.
رمز الخبر: ۶۹۸۲۷
تأريخ النشر: 08 July 2024

بمشاركة أكثر من 60 شركة محلية وعربية وأجنبية منها ايرانية متخصصة في الصناعات النفطية وعمليات التنقيب والدراسات والاستشارات، انطلقت مساء يوم الاحد على أرض مدينة المعارض الجديدة بدمشق فعاليات معرض سوريا الدولي الخامس للبترول والثروة المعدنية "سيربترو 2024".

وافاد تقرير لوكالة "سانا" ان المعرض الذي تنظمه مجموعة مشهداني الدولية للمعارض والمؤتمرات بالتعاون مع وزارة النفط والثروة المعدنية السورية يهدف إلى جمع شركات الاستكشاف والإنتاج والخدمات البترولية وشركات الثروة المعدنية، إضافة إلى الجهات البحثية والأكاديمية والمؤسسات ذات الصلة والمختصين والخبراء في قطاع الصناعات النفطية على المستويات المحلية والإقليمية والدولية، وتمكينهم من تبادل الخبرات والأفكار التي تخدم مستقبل هذا القطاع.

وأكد وزير النفط والثروة المعدنية السوري فراس قدور خلال مؤتمر صحفي عقب الافتتاح أهمية المعرض في توفير فرصة مثالية لتبادل الخبرات والتجارب والأفكار بين مختلف الجهات المعنية بقطاع النفط في سوريا والمشاركين من خارجها، لافتا إلى أن وزارة النفط تولي اهتماماً كبيراً بتطوير هذا القطاع الحيوي من خلال تحسين الكفاءة والإنتاجية في مجالات النفط والغاز والثروة المعدنية، بالإضافة إلى الاهتمام الكبير بالتعليم المهني والتقاني بما يضمن تطوير الكفاءات الوطنية وتمكينها من المساهمة بفاعلية في مسيرة التنمية الاقتصادية.

وأشار الوزير قدور إلى الجهود الحثيثة التي تبذلها الحكومة لتعزيز البيئة الاستثمارية في قطاع الطاقة، وتطوير البنية التحتية في هذا المجال الحيوي والاستراتيجي للاقتصاد الوطني.

من جهته أوضح مدير مجموعة مشهداني الدولية المنظمة للمعرض خلف مشهداني أن المعرض يضم مشاركات من إيران والإمارات وسلطنة عمان ومصر والعراق والأردن والصين وبريطانيا، وهو يأتي في إطار المساعي الداعمة لنمو الصناعة وتعزيز الاستثمار الذي يسهم في تحقيق التنمية الاقتصادية وتوفير فرص العمل وتعزيز التنمية المستدامة فيما يخص القطاع النفطي، لكونه من القطاعات الحيوية في الاقتصاد الوطني.

سفير إيران بدمشق حسين أكبري نوه بالمشاركات القيمة في المعرض وحرص الجانب الإيراني على المشاركة فيه من خلال أربع شركات تابعة لوزارة النفط الإيرانية ووفد عالي المستوى من مصفاة النفط "آبادان" للمساهمة في تقديم الخبرات وعقد اتفاقيات تعاون جديدة ومثمرة مع الجانب السوري في مجال الطاقة والنفط الذي يعد من المجالات المهمة في الاقتصاد السوري، لافتاً إلى أن علاقات التعاون بين البلدين في مجال الطاقة والنفط قديمة ومتجذرة كما في باقي المجالات الاقتصادية وهي مستمرة مستقبلاً.

حضر افتتاح المعرض عدد من السفراء وممثلي البعثات الدبلوماسية في سورية ومدير المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية وعدد من الخبراء ورجال الأعمال والمختصين في هذا المجال.

رایکم