۶۰۱مشاهدات
وفي ختام هذه الرسالة طلب سفير إيران ومندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة من رئيس مجلس الأمن تسجيل هذه الرسالة وتوزيعها كوثيقة من وثائق مجلس الأمن.
رمز الخبر: ۶۹۶۵۸
تأريخ النشر: 20 June 2024

وصف سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية ومندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة، في رسالة إلى الرئيس الدوري لمجلس الأمن، اتهامات اميركا بشان اليمن بانها لا أساس لها من الصحة، وقال: إن إيران تؤكد دائما على الحل السلمي للأزمة اليمنية عبر القنوات الدبلوماسية.

وجاء في رسالة أمير سعيد إيرواني، السفير والممثل الدائم لإيران لدى الأمم المتحدة، إلى الرئيس المؤقت لمجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة: عقب مراسلاتنا السابقة، بما في ذلك الرسائل المؤرخة 15 يناير و19 فبراير و18 مارس و15 مايو 2024 (S/2024/64-S/2024/175-S/2024/244-S/2024/389)، أود أن ارد على احد ادعاءات ممثل الولايات المتحدة الأمريكية ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية خلال الجلسة المفتوحة لمجلس الأمن للأمم المتحدة بشأن الوضع في اليمن المنعقدة في 13 يونيو 2024 في إطار جدول أعمال الوضع في الشرق الأوسط (S/2024/9654).

وأوضح إيرواني: لسوء الحظ، أساء ممثل الولايات المتحدة، تمشيا مع النهج المعتاد لهذا البلد، استخدام منصة مجلس الأمن لاتهام دول مستقلة أخرى.

وأضاف السفير والممثل الدائم للجمهورية الإسلامية الإيرانية لدى الأمم المتحدة في نيويورك: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ترفض بشكل قاطع هذه الاتهامات التي لا أساس لها من الصحة. وقد أعلنت في مناسبات عديدة أنها ملتزمة بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بشأن الحالة في اليمن ولم تشارك في الأنشطة التي تنتهك هذه القرارات.

وأضاف إيرواني: لقد أكدت الجمهورية الإسلامية الإيرانية دائمًا على الحل السلمي للأزمة اليمنية عبر القنوات الدبلوماسية وأعربت عن التزامها بالأمن البحري وحرية الملاحة.

وقال: إن الولايات المتحدة وشركاءها في التحالف ارتكبوا وما زالوا يرتكبون أعمالاً عدوانية ضد سيادة اليمن وسلامته الإقليمية، والتي تنتهك بشكل صارخ القوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة. إن هذه الانتهاكات الصارخة تعرض السلام والاستقرار الإقليميين للخطر، وتعرقل جهود التوصل إلى حل سلمي في اليمن، وتؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية الأليمة التي تعصف بالبلاد.

وتابع سفير إيران لدى الأمم المتحدة: الولايات المتحدة تتحمل المسؤولية الكاملة عن هذه الانتهاكات الجسيمة ولا يمكنها إنكار مسؤوليتها. ولذلك فإن استخدام التكتيكات الفاشلة واطلاق الأكاذيب وحملات التضليل حول الوضع في اليمن لا يمكن أن يبرر أو يشرعن العدوان الأمريكي على سيادة اليمن وسلامته الإقليمية.

وفي ختام هذه الرسالة طلب سفير إيران ومندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة من رئيس مجلس الأمن تسجيل هذه الرسالة وتوزيعها كوثيقة من وثائق مجلس الأمن.

رایکم