۲۰۴مشاهدات
ان شاء الله وبحول الله وقوته, سنرد ردا قويا على هذه العمليات, وسترى كل هذه المجموعات سواء من البريطانيين والامريكيين والموساد والمجموعات الاخرى التي تؤيدهم , ردا حازما وقاسيا من قبل الجمهورية الاسلامية الايرانية.
رمز الخبر: ۶۹۴۷
تأريخ النشر: 16 January 2012
شبکة تابناک الأخبارية: اكد وزير الامن حيدر مصلحي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية سترد بقوة على العمليات الارهابية التي طالت علمائها في المجال النووي.

ویذکر ان وزير الامن حيدر مصلحي اعرب في تصريح للمراسلين عل هامش اجتماع مجلس الوزراء ,عن مواساته لاستشهاد مصطفى احمدي روشن وزميله قشقاوي , وقال : من المؤكد ان بريطانيا وامريكا لا يستطيعان اخفاء دورهما في هذه الاغتيالات , وليس بامكانهما التستر على دورهما الخبيث في هذه الحوادث.

وقال: من خلال النهج الذي تتبعه الدول الغربية فانه من المؤكد ستقع مثل هذه الحوادث في بلدانهم ايضا.

واشار الى ان الدول الغربية والكيان الصهيوني متورطة في ارتكاب جرائم الاغتيال , وانهم سيتلقون ردا حازما.

واضاف: ان عليهم ان يحددوا موقفهم وما هو ردهم بشأن ارهاب الدولة والعمليات التي ينفذها هؤلاء المجرمون الحكوميون.

واكد وزير الامن ان على المنظمات الدولية وخاصة المنظمات الدولية القانونية ان تتحمل مسؤولياتها فيما يخص اغتيال العلماء.

وتابع قائلا: ان شاء الله وبحول الله وقوته, سنرد ردا قويا على هذه العمليات, وسترى كل هذه المجموعات سواء من البريطانيين والامريكيين والموساد والمجموعات الاخرى التي تؤيدهم , ردا حازما وقاسيا من قبل الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وحول وجود وثائق تثبت تورط اجهزة المخابرات الغربية في عمليات الاغتيال قال مصلحي: لقد تم التنسيق في هذا الموضوع مع امانة المجلس الاعلى للامن القومي بضرورة اتخاذ سلسلة اجراءات في المنظمات الدولية وخاصة في المجال الحقوقي, ويجب على المنظمات الدولية الحقوقية ان تتحمل مسؤولياتها بهذا الشأن.

واردف قائلا: من خلال التنسيق مع امانة المجلس الاعلى للامن القومي, فقد وضعنا الوثائق والمستمسكات تحت تصرف الامانة, وتم تشكيل لجنة لمتابعة هذا الموضوع.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: