۲۹۲مشاهدات
"ان (اسرائيل) اليوم مخنوقة بتقدم ايران التقني بتقدم برنامج النووي الايراني ذي الاهداف السلمية الواضحة والمعروفة لكل العالم وهي مختنقة بسبب عجزها عن تمثيل تهديداتها التي تكررت طيلة السنوات الماضية بتوجيه ضربة عسكرية للجمهورية الاسلامية الايرانية".
رمز الخبر: ۶۹۱۶
تأريخ النشر: 15 January 2012
شبکة تابناک الأخبارية: اعتبر الكاتب والمحلل السياسي اللبناني غالب قنديل ، جريمة اغتيال الشهيد احمدي روشن بانها رسالة من قبل الموساد الصهيوني الى الجمهورية الاسلامية في ايران وانها دليل على تصميم هذا الكيان الصهيوني على مواصلة اجرامه ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية .

وعزى الكاتب والمحلل السياسي اللبناني الدكتور غالب قنديل في تصريح لمراسل فارس التفجير الارهابي الذي وقع صباح يوم الاربعاء الماضي في العاصمة الايرانية طهران والتي تزامنت مع الذكرى الاولى لاغتيال العالم النووي الايراني الشهيد علي محمدي ، الى عجز الصهاينة والامريكيين بوقف التقدم العلمي والتقني لايران في كافة المجالات العلمية موضحا :"ان هذه الجريمة هي احدى رسائل الموساد الصهيوني الى الجمهورية الاسلامية في ايران واستهداف خبير نووي جديد في نفس الموعد هو دليل على تصميم هذا الكيان الصهيوني على مواصلة اجرامه ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية".

واعرب قنديل واثقا:" ان الشعب الايراني الذي انتصر في الثورة الاسلامية بقيادة الامام الخميني (قدس سره الشريف) والذي يواصل ثورته التقنية في بناء القوة الايرانية العظمى التي صارت حقيقتا قاهرة ، يذكر بالطاقات والامكانات العلمية وفيه جيش من الخبراء الذين امتلكوا المعارف العلمية المتقدمة واثبتت المناورات الاخيرة في مضيق هرمز ان الجمهورية الاسلامية الايرانية متفوقة تقنيا على الولايات المتحدة لقد استولت الجمهورية الاسلامية على طائرة الاستطلاع الامريكية المتقدمة تقنيا وتمكن النخبة الايرانيون الخبراء في تكنولوجيا الاتصالات من اختراق المعالجات المركزية لبنتاغون من خلال هذه العملية بينما لم يتمكن الحلف الاستعماري الغربي بكل امكاناته وبكل اقماره الصناعية وبالغبار الالكتروني الذي نشره فوق منطقة المناورات من ان يؤثر قيد شعرة على منظومة الاتصالات والسيطرة للجيش الايراني".

واعتبر قنديل: "ان (اسرائيل) اليوم مخنوقة بتقدم ايران التقني بتقدم برنامج النووي الايراني ذي الاهداف السلمية الواضحة والمعروفة لكل العالم وهي مختنقة بسبب عجزها عن تمثيل تهديداتها التي تكررت طيلة السنوات الماضية بتوجيه ضربة عسكرية للجمهورية الاسلامية الايرانية".

واضاف الكاتب والمحلل اللبناني غالب قنديل بان الاعداء باتوا يعرفون ان (اسرائيل) ستواجه خطر الزوال اذا تحرشت بهذه القلعة التحررية الكبرى التي تنظر اليها كل شعوب الشرق على انها نموذج لبناء القوى الذاتية لامتلاك العلوم والتكنولوجيا ولتطوير القدرات بامكانات ذاتية مستقلة رغم الحصار المضروب من حول ايران منذ انتصارثورتها العظيمة .

هذا وتابع قنديل حديثه حول احتمال تورط زمرة منافقي خلق في تنفيذ هذه الجريمة الجبانة موضحا:" ان هناك خطة تحدث عنها ديفيد بترايوس الذي كان قائدا لجيوش الغزو الامريكية وصار اليوم رئيسا للاستخبارات المركزية الامريكية وهي خوض الحروب الصغيرة اي تجنيد المرتزقة والعملاء واستخدام عصابات التكفير والمنافقين الذين دفعوا لهم موازنة مالية جديدة مؤخرا كما اعلن في بعض الصحف الامريكية وكل ادوات التخريب والتحريض الموجهة الى ايران لن تفت من عضد هذه الجمهورية العظيمة التي صارت قوة لا تقهر يستجدون التفاوض معها عبر الوسيط التركي وعبر الموفدين والمرسلين الآخرين".

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار