۵۰۵مشاهدات
رمز الخبر: ۶۹۰۴۴
تأريخ النشر: 19 February 2024

نحن في الأيام المجيدة للذكرى الـ 45 لانتصار الثورة الإسلامية وشهدنا الحضور الحماسي للشعب الإيراني خلال مسيرات ذكرى انتصار الثورة الإسلامية وأثبت هذا الحضور أن الشعب الإيراني لا يزال متمسكاً بالثورة والبلاد، وخيب أمل الأعداء مرة أخرى.

وقال کنعاني في مؤتمره الصحفي الیوم الاثنین : إن السفارات الإيرانية في الخارج نظمت هذا العام احتفالات بذكرى انتصار الثورة الإسلامية في السفارات والقنصليات الإيرانية حول العالم . وشهدنا حضورا كبيرا للمسؤولين السياسيين والبرلمانيين من الأحزاب وممثلي وسائل الإعلام ومختلف شرائح الدول في هذا المراسم.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية: كانت لدينا عدة رسائل موجهة إلى قادة الثورة الاسلامیة والرئيس الإيراني من الرؤساء ووزراء الخارجية لدول أخری  وغيرهم من المسؤولين بمناسبة هذه المناسبة.

وصرح: نحن علی اعتاب انتخابات مجلس الشوری الإسلامي ومجلس خبراء القيادة، ونثق من أن الشعب سيشارك في الانتخابات بمسؤولية لتحقيق نصر آخر وإظهار أنه لا يزال واقفا إلى جانب النظام وبلدهم وسيشارك في تحديد مصير بلاده.

استخدام الآليات الإقليمية متعددة الأطراف؛ إنجازات السياسة الخارجية للحكومة الإيرانية الحالية

وقال: في ظل التوجيهات الحكيمة لقائد الثورة الإسلامیة وبالاعتماد علی رؤية الحكومة الإيرانية لتوسيع العلاقات مع دول الجوار ومنطقة آسيا وإقامة علاقات ديناميكية ومتوازنة مع مختلف دول العالم، شهدنا ديناميكية ملحوظة في تطور علاقاتنا.
وتابع كنعاني: إننا نشهد فترة من العلاقات الجيدة والديناميكية للغاية مع معظم جيراننا الحدوديين والإقليميين.
وقال : استخدام الآليات الإقليمية ومتعددة الأطراف کان إنجازاً آخر لسياسة إيران الخارجية.
وأضاف المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية: العضوية في بعض الآليات المهمة مثل بريكس وتعزيز العلاقات مع الاتحاد الاقتصادي الأوراسي وتوقيع خطط شاملة طويلة المدى مع بعض الدول تظهر ديناميكية البلاد في تعزيز العلاقات التجارية والسياسية للجمهورية الإسلامية الإيرانية.
وقال: إن الحكومة ركزت بشكل جدي على تطوير العلاقات ذات التوجه الاقتصادي وستتابع هذه القضية و إن الاهتمام بكافة القدرات الوطنية، وخاصة في مجال التنمية التجارية، هو محور اهتمام أجهزة السياسة الخارجية ونأمل أن نتمكن من تلبية تطلعات إيران وتوفير ظروف اقتصادية أفضل لمعيشة الشعب.
وقال كنعاني: هناك تعاون وتضافر جيد بين وزارة الخارجية والمؤسسات الاقتصادية في البلاد ونأمل أن نتمكن من تحقيق الأهداف الاقتصادية للبلاد بهذه التنسيقات.

طلب إيران عقد اجتماع لمنظمة التعاون الإسلامي
 وقال: إن القرار الذي اقترحته الجزائر يناقش أيضا في الأمم المتحدة وللأسف، أعربت الولايات المتحدة عن معارضتها لهذا القرار، وتريد منع مجلس الأمن من الحفاظ على السلام والأمن الدوليين باستخدام حق النقض. و إن ما يحدث في غزة ليس مجرد جريمة مكشوفة وإبادة جماعية، بل هو أيضا تهديد للسلم والأمن الدوليين، ويجب على المجتمع الدولي والمحافل الدولية أن توقف هذه التصرفات.
وتابع: منذ بداية الأزمة فی غزة استخدمت إيران كل قوتها الدبلوماسية لمنع الحرب في غزة ونعتقد أن منظمة التعاون الإسلامي يمكن أن تكون فعالة، وعلى هذا الأساس طلب وزير الخارجية عقد اجتماع آخر في اتصال هاتفي مع الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي وعلى الفور، ومن خلال مذكرة رسمية من الوفد الإيراني في جدة (منظمة التعاون الإسلامي)، رفع طلبه مرة أخرى وأعلن استعداده لاستضافة الاجتماع الثاني لوزراء خارجية هذه المنظمة.
وأضاف كنعاني: سنواصل حواراتنا مع الدول المجاورة وغير المجاورة وهذا جزء من جهود إيران.

تواجد القوات الأجنبية لا يساعد على ضمان أمن العراق
 وفيما يتعلق بتعزيز العلاقات والتعاون الأمني بين إيران والعراق، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية: العلاقات الإيرانية العراقية في أفضل حالاتها ولدينا تعاون واسع النطاق في مختلف المجالات بإرادة قادة الجانبين وتؤكد الحكومتان على تطوير العلاقات في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية وتعزيز العلاقات الأمنية خاصة في مجال مكافحة الإرهاب وتأمين الحدود المشتركة.
وقال: الاتفاقية الأمنية هي أحد الإجراءات والتعاون الأمني بين الجانبين وقد تم اتخاذ خطوات كبيرة في هذا الاتجاه واللجنة التنفيذية للجانبين نشطة، وقد تم بحث هذه القضية في المحادثات بين المسؤولين الأمنيين في البلدين، وخاصة في الاجتماع الأخير لأمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني مع السلطات العراقية.
وتابع كنعاني: نعتبر تنفيذ هذا الاتفاق من مصلحة تأمين أمن البلدين  ونعتقد أن تواجد القوات الأجنبية في العراق لا يساعد على ضمان أمن هذا البلد، نحن نرفض تواجد القوات الأجنبية في المنطقة، ونعتقد أن وجود الأجانب لم يكن أبدا فعالا في ضمان أمن المنطقة، بل هم يعكرون ویزعزعون أمن المنطقة وفي هذا الصدد، يقرر العراق شعبا وحكومة، وقرار البرلمان العراقي يتمتع بالحسم اللازم في هذا الشأن. كما أننا نؤيد تحقيق رغبة الشعب والحكومة العراقية في انسحاب القوات الأمريكية، ونحن على ثقة بأن القوات الأمنية والعسكرية العراقية تمتلك القدرة اللازمة للحفاظ على أمن بلادها.كارثة غزة تكشف الوجه الحقيقي للمتشدقین بحقوق الإنسان
وفيما يتعلق باوضاغ قطاع غزة والعدوان الصهيوني على رفح، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية: اليوم هو اليوم الـ 136 للحرب القاسية التي يشنها الکیان الصهيوني الغاصب بدعم من النظام الأمريكي ضد الشعب الفلسطيني، إن الحرب التي أثبتت أن  حقوق الإنسان ليست أكثر من كذبة بالنظر إلی ما تروج له الدول المتشدقة باستخدام الإمبراطورية الإعلامية.
وتابع: كارثة غزة أزالت القناع عن وجوه المدعين الكاذبين بحقوق الإنسان وأظهرت مدى الرذیلة و الوحشية التي تكمن في طبيعة الکیان الصهیوني و وأثبتت أن الکیان الذي يعتبره داعموه رمزا للديمقراطية، قائم على الأكاذيب.

ينبغي لمحكمة العدل الدولية أن تكون جادة
وفيما يتعلق بطلب جنوب أفريقيا إضافة أوامر جديدة إلى شكواها في محكمة العدل الدولية، قال أيضا: نعتقد أن المحكمة تتعرض لاختبار جدي بشأن مدى قدرتها على تحمل مسؤوليتها وقد خلق الحكم الصادر عن المحكمة مسؤولية جدية على عاتق کیان الاحتلال لوقف جميع أعماله الإجرامية وفي هذا الصدد، أثارت المحكمة حکمها الخاص.
وقال كنعاني: فيما يتعلق بالشكوى الثانية لجنوب أفريقيا، ترى المحكمة أن الحكم الأولي كاف ونتوقع أن تكون المحكمة جادة بشأن الحكم الأولي وأن تعتبر الکیان مسؤولاً وأن تكمل إجراءاتها الأولية بخطوات تكميلية وهذا هو توقع دول العالم.

إيران ترد على مزاعم غروسي
 وعن بعض التصريحات التي أدلى بها الأمين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية "غروسي" بشأن البرنامج النووي الإيراني، قال كنعاني: جاء في خمسة عشر تقريرا للوكالة الدولية للطاقة الذرية أن الأنشطة النووية الإيرانية سلمية وتجري في إطار اتفاق الضمانات وستواصل إيران برنامجها في إطار هذه الحقوق والالتزامات، ولدينا موقف واضح وشفاف في هذا الصدد و امتلاك السلاح النووي لا مكان له في العقيدة الدفاعية الإيرانية وفتوى قائد الثورة الإسلامية تؤكد هذه المسألة وسوف نستخدم حقوقنا الصريحة في الوكالة الدولية للطاقة الذرية ونوصي الأمين العام للوكالة بالامتناع عن الإدلاء بتصريحات سياسية خارج نطاق مهامه.

رایکم