۵۶۴مشاهدات
رمز الخبر: ۶۸۴۹۰
تأريخ النشر: 18 November 2023

يُحيِّر قائد حركة "حماس" في قطاع غزّة "يحيى السنوار"صُنّاع القرار في "إسرائيل" و الجميع يؤكِّد أنّ الرجل هو صلب للغاية ولا يُمكِن أنْ يتنازل أوْ يرفع الشارة البيضاء مستسلمًا، على حدّ تعبيرهم.

وما زال لغز قائد حركة حماس في قطاع غزّة، يحيى السنوار، (61 عامًا) يُحيِّر صُنّاع القرار في إسرائيل، بالإضافة إلى المحللين والمختصّين والمُستشرقين، الذين يُحاولون سبر أغوار شخصية الرجل، الذي كان مسجونًا لسنواتٍ طويلةٍ في سجون الاحتلال، بيد أنّ الجميع يؤكِّد أنّ الرجل هو صلب للغاية ولا يُمكِن أنْ يتنازل أوْ يرفع الشارة البيضاء مستسلمًا، على حدّ تعبيرهم.

وقال مُحلِّل الشؤون العسكريّة في صحيفة (هآرتس) العبريّة، "أمير أورِن" إنّ السنوار تمكّن من زعزعة الإسرائيليين قيادةً وشعبًا وتحديدًا الحكومة بقيادة بنيامين نتنياهو، عقب عملية طوفان الاقصى من قبل حماس في السابع من تشرين الأوّل (أكتوبر) الفائت.

وشدّدّ المُحلِّل، الذي اعتمد على مصادر أمنيّةٍ وعسكريّةٍ واسعة الاطلاع في تل أبيب على أنّ جيش الاحتلال وبعد 41 يومًا من بدء الحرب تمكّن من القضاء فقط على 10 بالمائة من قوّة حماس العسكريّة، لافتًا إلى أنّ أمد الحرب سيطول وهذا الأمر لا يلعب في صالح "إسرائيل"، كما لفت إلى أنّ قضية الاسرى حساسّة للغاية، ويستخدمها السنوار لابتزاز دولة الاحتلال، على حدّ تعبيره.

ونقلت صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبريّة عن مسؤولين إسرائيليين قولهم إنّه “مع تواتر التقارير حول تقدم المفاوضات بشأن صفقة تؤدي إلى إطلاق عدد من الأسرى لدى المقاومة، تتزايد علامات الاستفهام حول جدواها.

وأضافت الصحيفة، أنّ السنوار يحاول استغلال الصفقة للتلاعب بأعصاب الإسرائيليين، فقد كان الحديث بالبداية عن 100 أسير، لينخفض العدد إلى 80 أسيرا، ووصل أمس العدد إلى 50 أسيرًا فقط، في ظلّ عمليات الاحتلال في مستشفى الشفاء.

على صلةٍ بما سلف، قالت صحيفة (هآرتس) العبريّة، نقلاً عن مصادرها المطلعة، إنّ رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، يُمارِس الخداع على أهالي الأسرى الإسرائيليين في غزة، لدعم ممارساته.

جديرٌ بالذكر أنّ يحيى إبراهيم السنوار، أتمّ في التاسع والعشرين من تشرين الأول (أكتوبر)، عامه الحادي والستين وقد وُلد في مخيم خان يونس للاجئين بغزة عام 1962. ومن هذه السنوات الـ 61، قضى السنوار في السجون الإسرائيلية 24 عامًا هي معظم سنوات شبابه.

رایکم