۳۰۹مشاهدات
أمير عبداللهيان:
من المفترض أن تبعث هذه القمة برسالة قوية إلى دعاة الحرب في المنطقة، وأن تؤدي إلى وقف جرائم الحرب والإبادة الجماعية في فلسطين.
رمز الخبر: ۶۸۴۴۴
تأريخ النشر: 11 November 2023

قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان : من المفترض أن توجه قمة الدول الإسلامية في الرياض رسالة قوية إلى دعاة الحرب في المنطقة وأن تسفر عن وقف جرائم الحرب والإبادة الجماعية في فلسطين.

وقال أميرعبد اللهيان قبل مغادرة الوفد الإيراني إلى السعودية للمشاركة في القمة الإسلامية الطارئة في الرياض بشأن غزة: قبل أكثر من عشرين يوما، قدم آية الله رئيسي طلبا لعقد اجتماع لرؤساء الدول الإسلامية وقدمت السعودية أقصى قدر من التعاون لعقدها.

وذكر أنه ونظرا لأهمية التطورات في غزة، فإن اجتماع رؤساء الدول الإسلامية والعربية سيعقد اليوم لأول مرة وأضاف، يقدم رئيس الجمهوریة مقترحات مهمة لوقف جرائم الحرب والإبادة الجماعية في غزة ومواصلة إرسال المساعدات الإنسانية والتعامل مع الهجرة القسرية والانتباه إلى حقيقة أن حركة المقاومة والتحرير التابعة لحماس هي حركة تحرير فلسطينية.

وقال أمير عبد اللهيان: اغتناما لفرصة هذه الزیارة القصيرة التي تستغرق عدة ساعات، سيتم عقد لقاءات مع بعض رؤساء الدول المؤثرين في القضية الفلسطينية وبالتوازي مع ذلك سيتم عقد تعاون ثنائي على مستوى رؤساء الدول مع آية الله رئيسي.

وأكد: من المفترض أن تبعث هذه القمة برسالة قوية إلى دعاة الحرب في المنطقة، وأن تؤدي إلى وقف جرائم الحرب والإبادة الجماعية في فلسطين.

وغادر رئيس الجمهورية إلى الرياض صباح اليوم (11 تشرين الثاني/نوفمبر) لمتابعة الحلول الرادعة ضد جرائم الصهاينة والمشاركة في الاجتماع الطارئ لمنظمة التعاون الإسلامي.

وأكد الرئيس رئيسي على هامش القمة السادسة عشرة لمنظمة التعاون الاقتصادي "إيكو" في طشقند بأوزبكستان، بالإضافة إلى ضرورة ممارسة الضغط على الدول الإسلامية لوقف جرائم الصهاينة على أهمية قطع العلاقات السياسية والاقتصادية للدول الإسلامية مع الکیان الصهيوني كحل رادع.

رایکم