۳۱۰مشاهدات
وفي هذا السياق أكد اللواء سلامي على أن مرتكبي هذه الجريمة وداعميهم سيواجهون ردا كبيرا وانتقاما مفاجئا من المجاهدين المخلصين ومناضلي المقاومة الإسلامية وسيدفعون ثمنا باهظا.
رمز الخبر: ۶۸۲۷۰
تأريخ النشر: 07 October 2023
أدان القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء "حسين سلامي"، في رسالة وجهها الى وزير الدفاع ورئيس الأركان العامة للجيش السوري، الهجوم الإرهابي على حفل تخرج ضباط الكلية الحربية السورية في مدينة حمص وأكد على أن مرتكبي هذه الجريمة وداعميهم سيدفعون ثمنا باهظا. وفي رسالة موجهة الى وزير الدفاع ورئيس الأركان العامة للجيش السوري، أدان القائد العام للحرس الثوري الإسلامي اللواء" حسين سلامي" بشدة الجريمة الإرهابية المتمثلة في الهجوم بطائرة مسيرة على حفل تخرج ضباط الكلية الحربية السورية في مدينة حمص والتي أدت الى استشهاد وجرح المئات من طلبة ومواطني سوريا. وفي هذا السياق أكد اللواء سلامي على أن مرتكبي هذه الجريمة وداعميهم سيواجهون ردا كبيرا وانتقاما مفاجئا من المجاهدين المخلصين ومناضلي المقاومة الإسلامية وسيدفعون ثمنا باهظا. كما أعرب اللواء سلامي في هذه الرسالة عن تعازيه للحكومة والشعب والقوات المسلحة السورية بهذه المأساة، سائلا المولى بالشفاء العاجل للمصابين في الحادث، ومعربا عن توقعه من المجتمع الدولي بما فيه المنظمات والمؤسسات الدولية وخاصة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ان يتحمل مسؤوليته تجاه المحتلين للأرض السورية ومن يخل بأمن وسلام شعب هذا البلد. وقد تعرض حفل تخرج ضباط الكلية الحربية السورية في مدينة حمص، الذي أقيم بحضور مدنيين وعائلات الضباط، لهجوم بطائرة بدون طيار يوم الخميس مما ادى الى استشهاد واصابة العشرات من العسكريين والمدنيين . وأعلنت وزارة الصحة السورية، صباح البارحة الجمعة، ارتفاع عدد شهداء الاعتداء الإرهابي في حمص إلى 89 شهيداً، بينهم 31 امرأة و5 أطفال، في حين جُرح 277 شخصاً، مع وجود إصابات حرجة في صفوف أهالي المدعوين. وأعلنت الحكومة السورية في بيان لها الحداد العام لمدة ثلاثة أيام إحياءً لذكرى ضحايا الهجوم الإرهابي على الكلية الحربية. وفي معرض ادانتها لهذا العمل الإرهابي، اكدت وزارة الخارجية السورية على أن هذا العمل الإجرامي يظهر أن مرتكبيه يواصلون نهجهم الإرهابي الدموي والوحشي؛ النهج الذي عانت منه سوريا خلال السنوات الماضية. كما استهدف الجيش السوري صباح اليوم مواقع إرهابيي "تحرير الشام" في محيط قريتي القاهرة والعنكاوي بمنطقة سهل الغاب غرب حماة، بالاضافة الى مواقع الإرهابيين وسط مدينة إدلب بهجمات مما أدى إلى في مقتل عدد من الإرهابيين. وكذلك استهدفت المقاتلات الروسية رتلاً لقوات هيئة تحرير الشام اثناء خروجها من مدينة إدلب، كما استهدف الجيش السوري.
رایکم