۱۲۱۳مشاهدات
في مثل هذا الوضع، عندما أصبحت البلاد منطقة نفوذ لروسيا القيصرية وبريطانيا، لم يكن لدى رجال مثل الشهيد رئيس علي دلواري الصبر لتحمل مثل هذه الفظائع لذا وقف بوجه الاستعمار.
رمز الخبر: ۶۸۱۶۴
تأريخ النشر: 03 September 2023
صرح وزير الثقافة والارشاد الاسلامي الايراني محمد مهدي اسماعيلي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اليوم على اعتاب أن تصبح قوة ناشئة على الساحة الدولية وتعتمد على معتقدات دينية قيمة. وقال إسماعيلي مساء السبت في مؤتمر "بطل الجنوب" احياء للذكرى الـ 108 لاستشهاد بطل مكافحة الاستعمار رئيس علي دلواري: في هذه الأيام، ترفرف راية مقاومة إيران الإسلامية أكثر من أي وقت مضى، ويجب احياء ذكرى مثل هؤلاء الرجال الشجعان ومنهم الشهيد رئيس علي دلواري. وأوضح وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي: لو تصفحنا صفحات تاريخ البلاد سنرى ما تم فرضه من فظائع ومآس على هذا الشعب المظلوم، وانتفاضة الشهيد رئيس علي دلواري جاءت بعد الأحداث التي جرت عام 1907م. وتم تقسيم إيران إلى ثلاث مناطق. وتابع إسماعيلي: في مثل هذا الوضع، عندما أصبحت البلاد منطقة نفوذ لروسيا القيصرية وبريطانيا، لم يكن لدى رجال مثل الشهيد رئيس علي دلواري الصبر لتحمل مثل هذه الفظائع لذا وقف بوجه الاستعمار. وقال: "في تلك الأيام ضاعت كرامة الشعب الإيراني، واليوم تقف الثورة عند هذه النقطة المشرقة من التاريخ ببركة دماء شهداء مثل رئيس علي دلواري". وأضاف إسماعيلي: اليوم إيران الإسلامية على اعتاب أن تصبح قوة ناشئة على الساحة الدولية وتعتمد على معتقدات دينية قيمة. وقال: "إن حركة النهضة الإسلامية تقف، في الذكرى الـ 108 لاستشهاد رئيس علي دلواري، في قمة التاريخ وتتحرك الى الامام بقوة". وتابع إسماعيلي: اليوم أصبحت إيران عضواً في معاهدات إقليمية ودولية مهمة، رغم أن عدوها اللئيم لم يتوان عن القيام بأي مؤامرة. وقال: رغم إغلاق كل الطرق في ظل العقوبات، فإن إيران الإسلامية قوية وتتحدث بلا تلعثم عن حقوق الشعب وحقوقها، وتستعرض اقتدارها.
رایکم
آخرالاخبار