۱۲۴۸مشاهدات
وحذر وزير خارجية العراق، من أن "الاسلاموفوبيا ظاهرة خطيرة تؤدي للتمييز الديني والخلافات الاجتماعية وعدم الاستقرار"، مشيرا الى انه "تم طرح فكرة الاجتماعات وتوفير آلية للحوار مع الاتحاد الأوروبي".
رمز الخبر: ۶۸۱۴۲
تأريخ النشر: 29 August 2023
بحث وزير الخارجية العراقي "فؤاد حسين" مع الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي "حسين إبراهيم طه"، اليوم الاثنين، في القضايا المتعلقة بالحركات العنصرية ضد المسلمين. وقال "حسين" خلال مؤتمر صحفي مشترك مع "ابراهيم طه"، ان "اجتماع منظمة التعاون الاسلامي بشأن حرق القرآن الكريم كان مهما"؛ مبينا انه تباحث مع رئيس المنظمة الاسلامية بشان القضايا المتعقلة بظاهرة الـ "إسلاموفوبيا، والحركات العنصرية والتمييز. وحذر وزير خارجية العراق، من أن "الاسلاموفوبيا ظاهرة خطيرة تؤدي للتمييز الديني والخلافات الاجتماعية وعدم الاستقرار"، مشيرا الى انه "تم طرح فكرة الاجتماعات وتوفير آلية للحوار مع الاتحاد الأوروبي". كما شدد الوزير العراقي على "احترام القوانين والدساتير في الدول الأخرى، فضلا عن احترام حرية التعبير، إلا أن حرية التعبير ليست بحرق الكتاب"؛ لافتا الى "الأولوية الاساسية بشان توفير الحوار من الجانبين الرسمي الحكومي والمجتمعي والعمل ضمن الأمم المتحدة والجمعية العامة". الى ذلك، أشاد الأمين العام لمنظمة التعاون الاسلامي بموقف الحكومة العراقية إزاء حرق القران الكريم ودعوتها لعقد اجتماع استثنائي لوزراء الخارجية الدول الأعضاء في المنظمة بنهاية شهر تموز الماضي. ولفت ابراهيم طه خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع وزير الخارجية العراقي اليوم، الى "أهمية القرار الذي خرج عن الاجتماع الاستثنائي، من انه كان مؤثرا بشكل اساسي في مواجهة هذه الجرائم".
رایکم
آخرالاخبار