۱۲۵۲مشاهدات
وأوضح العميد آشتياني أننا في ذروة القوة والاقتدار، وقال: لهذا السبب لن يفكر العدو أبداً في القيام بخطوة حمقاء ، ولا يحاول تهديد اي من مكونات قوتنا وسيادتنا الوطنية.
رمز الخبر: ۶۸۱۲۰
تأريخ النشر: 23 August 2023
اكد وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية العميد محمد رضا آشتياني، على إنتاج مختلف أنواع الصواريخ وفقا لاحتياجات القوات المسلحة وقال: وفقا للخطة، سنقوم بعمليتين او 3 عمليات اطلاق للأقمار الصناعية هذا العام. وفي تصريحه للتلفزيون الايراني مساء الثلاثاء استعرض وزير الدفاع العميد محمد رضا آشتياني الإنجازات الدفاعية للبلاد. وأشار إلى قدرات القوات المسلحة في مختلف المجالات، وقال: إن القوات المسلحة لجمهورية إيران الإسلامية تتمتع بالخبرة الحربية والتدريب الكافي، فضلاً عن الشجاعة في استخدام الأسلحة والمعدات. وطبعا الأهم هو انها تتوكل على الله تعالى وعلى امداده الغيبي الذي لمسنا آثاره في أوقات مختلفة. وأوضح العميد آشتياني أننا في ذروة القوة والاقتدار، وقال: لهذا السبب لن يفكر العدو أبداً في القيام بخطوة حمقاء ، ولا يحاول تهديد اي من مكونات قوتنا وسيادتنا الوطنية. وأشار إلى الإنجازات الصاروخية لوزارة الدفاع وأضاف: يتم إنتاج الصواريخ بأنواع وأقسام مختلفة في وزارة الدفاع وتتمتع صواريخنا الباليستية الاستراتيجية بقدرة ومدى عاليين. *صواريخ كروز واعتبر وزير الدفاع صواريخ كروز ذات القدرة العالية على المناورة بمختلف أنواعها وصواريخ الدفاع الجوي من الإنجازات الأخرى لوزارة الدفاع وقال: هذه الصواريخ أرضية وجوية وبحرية ولكل منها ميزاتها الخاصة بها. وتابع: نعمل على مدى الصواريخ بما يتوافق مع احتياجات القوات المسلحة وما رصدته الأجهزة الاستخباراتية من العدو، ونقوم بتوفير المديات المختلفة التي تحتاجها القوات المسلحة. وبالطبع، نعمل أيضًا على جزء الحماية الذاتية للصواريخ بحيث تكون الصواريخ متخفية عن الرصد الراداري ولا يسهل إصابتها. وبطبيعة الحال، فإن العمل على قوة انفجار الرأس الحربي والتحليق والوقت اللازم لإعداد الصواريخ مدرج أيضا على جدول أعمالنا. *منظومات الدفاع الجوي وأشار العميد آشتياني إلى إنجازات قطاع الدفاع الجوي بوزارة الدفاع، وقال: لدينا منظومات "باور 373" بعيدة المدى على ارتفاعات عالية ومنظومات "نواب" و"دزفول" و"مجيد" على ارتفاعات منخفضة. لقد حققنا أكثر مما ينبغي في مجال الصواريخ، ونكشف تدريجياً عن إنجازات جديدة في هذا المجال. *الطائرات المسيرة ولفت إلى الإنجازات في مجال الطائرات المسيرة التابعة لوزارة الدفاع، وقال: الطائرات المسيرة تلعب دورا هاما في القتال وتلاحظون انها تلعب دورا فعالا للغاية في الحروب الأخيرة. نحن اصبحنا اليوم قوة على صعيد الطائرات المسيرة والعديد من الدول تتطلع إلى الحصول على هذه القوة. لدينا هذه القوة وأميركا تعترف أيضاً بهذه القوة التي تتمتع بها إيران. وأضاف وزير الدفاع: لدينا طائرات مسيرة متنوعة، إحداها "مهاجر 6" بقدرات عالية، وفي الطائرات المسيرة تعتبر استمرارية الطيران وحمل المعدات والذخائر وسرعة التشغيل وقطر دائرة العمليات والقدرة على المناورة امورا مهمة للغاية. وقال العميد آشتياني: إن "مهاجر 6" يمكنها الطيران بشكل متواصل لمدة 12 ساعة وتحمل ذخيرة دقيقة، ومهمتها متعددة الأغراض وهي تحديد الأهداف واعتراضها وضربها. وأيضا لدينا طائرة "أبابيل" المسيرة والتي تتمتع أيضا بقدرات جيدة، وأنواع أخرى من الطائرات بدون طيار، كل منها لها مميزاتها الخاصة بها. وتابع: لدينا جميع أنواع الطائرات بدون طيار الاستطلاعية والانتحارية، وهي صغيرة الحجم وتستطيع تحديد الأهداف المختلفة. سعر هذه الطائرات بدون طيار منخفض ولأن حجمها صغير فإنها يمكن أن تتصرف بطريقة انتحارية. بشكل عام، يمكننا القول ان اوضاعنا جيدة في مجال الطائرات المسيرة ، وستسعى الدول المختلفة إلى التمكن من الاستفادة من قدراتنا. وأشار إلى الطائرة بدون طيار "مهاجر 10"، وأضاف: الطائرة "مهاجر 10" متطورة للغاية وتستطيع الطيران بشكل متواصل لمدة 24 ساعة، ويمكنها حمل جميع أنواع الذخائر والقنابل، ولديها قدرات كشف. وهي طائرة شاملة ومتعددة الاغراص وتتمتع بقدرات عديدة ويبلغ مدى تحليقها 2000 كيلومتر وتم تصميم هذه الطائرة بدون طيار وإنتاجها خلال العام الماضي. واعتبر العميد آشتياني تصنيع الطائرة بدون طيار "مهاجر 10" مهمة كبيرة جداً وقال: زملاؤنا في وزارة الدفاع يعملون ليل نهار لإنتاج هذه الابتكارات. ويتساءل العالم بدهشة كيف يمكن لإيران أن تحقق هذه التطورات بهذه السرعة. الآن لدينا حالات أخرى لديها قدرات تتجاوز "مهاجر 10" ، وسيتم عرض هذه الإنجازات أيضًا مع مرور الوقت. *الاقمار الصناعية وفيما يتعلق بالاقمار الصناعية قال العميد آشتياني: نعمل على القمر الصناعي "سيمرغ" المتطور الذي يمكنه وضع شحنة تصل زنتها إلى 250 كغم على ارتفاع 500 كيلومتر ووضعها في مدار "ليو". وقال: نحن ننشط في مجالات بناء وإطلاق الأقمار الصناعية، وكذلك في مجال المحطات الأرضية الفضائية، ونتوقع أن تكون لدينا عمليتان أو 3 عمليات إطلاق للاقمار الصناعية هذا العام. ويتم متابعة هذا العمل باستخدام قوة مجموعات المعرفة والشركات المعرفية والتعاون والتآزر مع سائر القطاعات في البلاد.
رایکم
آخرالاخبار