۱۱۹۹مشاهدات
وشدد القيادي الفلسطيني، على أن "لا حل سياسي ولا أمني في الضفة الغربية، فقد فشل ما يسمى بالحل السياسي، وتناثرت أوراق أوسلو، ولم يعد شعبنا يراهن على هذا المسار الذي كلفنا الكثير من ثوابت قضيتنا وحقوقنا التاريخية في فلسطين".
رمز الخبر: ۶۸۱۱۷
تأريخ النشر: 23 August 2023
قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس "إسماعيل هنية"، ان "ما يسمى بالحل الأمني القائم على استراتيجية القتل والاغتيالات واستباحة الضفة لم ولن يجدي نفعا مع شعبنا العصي على الكسر، والعنيد في وجه المحتل، ولا حل إلا أن يرحل الاحتلال عن أرضنا وقدسنا، ويتخلى عن أحلامه العبثية وخرافاته السياسية، ويعود شعبنا إلى أرضه ووطنه". واضاف "هنية"، في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء تعليقا على العمليات والتطورات الجارية بالضفة الغربية، أن "شعبنا سيقابل الحصار والإغلاق والاستيطان بالصمود والمقاومة، وأن لا حل سياسي ولا أمني في الضفة إلا أن يرحل المحتل الصهيوني عن أرضنا وقدسنا". وتابع : حصار آخر، وإغلاق آخر، وتصفيات، واعتقالات، وهدم بيوت، كل هذا لن يغير شيئا، فإصرار المحتل على الاستيطان في الضفة، واستمرار سياسات الضم والتهويد في القدس سيقابله شعبنا بمزيد من الصمود والمقاومة، وسيوقظ في كل جيل من أجيالنا روح الانتفاضة والثورة؛ حسب موقع فلسطين اليوم الاخباري. وشدد القيادي الفلسطيني، على أن "لا حل سياسي ولا أمني في الضفة الغربية، فقد فشل ما يسمى بالحل السياسي، وتناثرت أوراق أوسلو، ولم يعد شعبنا يراهن على هذا المسار الذي كلفنا الكثير من ثوابت قضيتنا وحقوقنا التاريخية في فلسطين". واكمل قائلا : كما أن توسيع رقعة الاستهداف الذي يهدد به قادة الكيان، سوف يسهم في توسيع رقعة المواجهة وتصعيدها.
رایکم