۱۱۱۱مشاهدات
وعلى صعيد اخر، اعتبر مساعد وزير الخارجية لشؤون الدبلوماسية الاقتصادية، ان الدول الجارة في منطقة الخليج الفارسي، تشكل وجهات اقتصادية مهمة بالنسبة للجمهورية الاسلامية.
رمز الخبر: ۶۸۰۹۰
تأريخ النشر: 13 August 2023
اكد مساعد وزير الخارجية لشؤون الدبلوماسية الاقتصادية "مهدي صفري" على، ان جمهورية الصين الشعبية، تعد شريكا تقليديا بالنسبة لجمهورية ايران الاسلامية؛ معلنا ان الخارجية الايرانية نجحت في التوصل الى سوق جديدة لدى هذا البلد. جاء ذلك في تصريح لمساعد وزير الخارجية، باجتماع مدراء الشؤون الاقتصادية الذي عقد اليوم السبت في محافظة كرمان (جنوبي البلاد). واوضح "صفري"، ان ايران حصلت خلال العام الماضي على تصاريح صادرات منتجات الألبان والحمضيات والتمور والزعفران والتفاح الى الصين؛ مردفا، "كما في العام الجاري حصلنا على التصاريح اللازمة لتوريد السلع التي لطالما كلفتنا تعريفات جمركية باهضة، الى هذا البلد". وعلى صعيد اخر، اعتبر مساعد وزير الخارجية لشؤون الدبلوماسية الاقتصادية، ان الدول الجارة في منطقة الخليج الفارسي، تشكل وجهات اقتصادية مهمة بالنسبة للجمهورية الاسلامية. كما نوّه الى ضرورة التركيز على التبادل التجاري مع القارة الافريقية؛ متوقعا بان ايران تستطيع زيادة صادراتها الى 30 مليار دولار مع دول القارة، وفي المقابل تستورد السلع الضرورية من البلدان ذاتها. وصرح هذا المسؤول : نحن على استعداد لاجراء التنسيقات اللازمة من اجل ترسيخ استثمارات منجمية بمشاركة مستثمرين التعدين من محافظة كرمان.
رایکم
آخرالاخبار