۴۶۴مشاهدات
الرئيس رئيسي:
مثلما حارب الامام الحسين عليه السلام، الجهل لدى المجتمع من خلال بذله دمه، فاليوم تعمل الدماء الزكية لشهدائنا على مواجهة الجاهلية الحديثة وطرد الجهل عن المجتمع.
رمز الخبر: ۶۸۰۴۸
تأريخ النشر: 27 July 2023
صرح الرئيس الإيراني، السيد إبراهيم رئيسي، في حديثه امام المشاركين بمراسم العزاء الحسيني بديوان رئاسة الجمهورية، بان نظاما عالميا جديدا يتبلور اليوم ببركة دماء الشهداء، مضيفاً: "علينا ان نؤدي اليوم رسالتنا في جبهة الحق ضد الباطل من خلال الارادة الراسخة والصمود والمقاومة والعمل الدؤوب". وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن آية الله ابراهيم رئيسي، اعتبر في تصريحه أن المعرفة الصحيحة لفلسفة نهضة الامام الحسين عليه السلام وعاشوراء، تشكل رمز خلود هذه الحركة العظيمة على مر التاريخ، وصرح: ان ما فعله الامام الحسين عليه السلام في عاشوراء عام 61 هجري، بنية مكافحة الجهل ومحاربة الفساد والامر بالمعروف والنهي عن المنكر بهدف الاصلاح في الامة، ينطبق كذلك على قضايا عالم اليوم. وأشار إلى أن نظما عالميا جديدا قيد التبلور اليوم ببركة الدماء الزكية لشهداء الاسلام، قائلا: في الصراع اليوم بين جبهة الحق والباطل، نحن جميعا مكلفون بأن نؤدي رسالتنا في سبيل الحق من خلال الارادة الراسخة والصمود والمقاومة والعمل الدؤوب والجهود المستمرة ليل نهار. واعتبر السيد رئيسي، مدرسة الثورة الاسلامية بأنها استمرار وامتداد لمدرسة الامام الحسين عليه السلام ومدرسة عاشوراء، وصرح: مثلما حارب الامام الحسين عليه السلام، الجهل لدى المجتمع من خلال بذله دمه، فاليوم تعمل الدماء الزكية لشهدائنا على مواجهة الجاهلية الحديثة وطرد الجهل عن المجتمع. ووصف الرئيس الإيراني، عاشوراء والنهضة الحسينية الدامية، بأنها مصدر للتطورات والتغييرات في المجتمع البشري وتجسيد لها، مضيفا: ان عاشوراء علامة وراية خفاقة لئلا نضيع الطريق، وأن حركة الاربعين الحسيني العظيمة هي رمز وعلامة لئلا نضيع نهضة عاشوراء. وأكد السيد رئيسي على ضرورة المعرفة بالظروف الزمانية والمعرفة الدقيقة للكفر والإيمان الحقيقي في عالم اليوم، محذرا من خطر التلاعب بإدراك المجتمع من قبل مثيري الشائعات وضرورة تحصين المجتمع من هؤلاء الذين اسماهم القرآن بـ"المرجفين"، لأنهم يرومون دوما تصوير الباطل حقا والحق باطلا من خلال اختلاق الشائعات ونشرها. هذا وأقيمت ظهر الأربعاء، مراسم عزاء الامام أبي عبدالله الحسين عليه السلام وشهداء كربلاء، بحضور رئيس الجمهورية وموظفي ومدراء الديوان الرئاسي وحشد من الاهالي، وفي ختام المراسم، تحدث آية الله رئيسي عن واقعة عاشوراء ومناقب شهداء كربلاء.
رایکم
آخرالاخبار