۳۴۳مشاهدات
إن احد تعاليم القرآن الكريم محاربة الجهل بجميع أشكاله ، ولذلك فإن أتباع الجهل الحديث لديهم ضغينة تجاه القرآن. ووفقًا لموجة الصحوة التي تنتشر في العالم ، سيدرك جميع الناس يوما ما النوايا الشريرة والخبيثة والمناهضة للإنسانية للمسيئين للقرآن الكريم.
رمز الخبر: ۶۸۰۲۹
تأريخ النشر: 24 July 2023
وصف رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله ابراهيم رئيسي، "القرآن" مع "الإنسان الكامل" ، بانهما ركيزتي هداية ونجاة الانسان واعتبر منح الإذن للاساءة للقرآن الكريم مثالا على "الجاهلية الحديثة" على النقيض من مزاعم حرية التعبير. وخلال اجتماع الحكومة اليوم الأحد ، وصف الرئيس آية الله رئيسي، "القرآن" مع "الإنسان الكامل" ، بانهما ركيزتا هداية ونجاة الانسان واعتبر منح الإذن للاساءة للقرآن الكريم مثالا على "الجاهلية الحديثة" على النقيض من مزاعم حرية التعبير. وأضاف: إن احد تعاليم القرآن الكريم محاربة الجهل بجميع أشكاله ، ولذلك فإن أتباع الجهل الحديث لديهم ضغينة تجاه القرآن. ووفقًا لموجة الصحوة التي تنتشر في العالم ، سيدرك جميع الناس يوما ما النوايا الشريرة والخبيثة والمناهضة للإنسانية للمسيئين للقرآن الكريم. وفي جزء آخر من خطابه ، قال رئيس الجمهورية: في تلبية احتياجات الناس ، فإن المبدأ هو الاعتماد على الإنتاج المحلي ، ولكن في بعض المناطق التي لا يكفي فيها الطلب المحلي لتلبية الاحتياجات ، يجب العمل على الاستيراد باعلى جودة ممكنة بتخطيط دقيق ولفترة زمنية معينة حتى يصبح الإنتاج المحلي كافياً. كما أعرب رئيس الجمهورية في بداية حديثه عن تعازيه بايام العزاء في ذكرى استشهاد ابي عبدالله الحسين (ع) ، واصفاً عاشوراء بأنها منصة لزيادة المعرفة ، وقال: عاشوراء أجمل لوحة للتعريف بالمظاهر والقيم الإنسانية السامية مثل الإنسانية والعدالة والولاء والتضحية والبصيرة ، وان أبي عبدالله الحسين (ع)، بصفته الشمس المشرقة في هذه اللوحة هو سفينة نجاة الانسان في الاعاصير الفكرية والاخلاقية والسياسية والاجتماعية العنيفة.
رایکم