۳۵۰مشاهدات
اننا ننصح الحكومة الفرنسية بالاهتمام برغبات الشعب الفرنسي بدلاً من دعم مثل هذه الزمر الإرهابية لإثارة الرعب والفوضى في المشهد الداخلي للدول الأخرى.
رمز الخبر: ۶۷۹۵۵
تأريخ النشر: 03 July 2023
حذر المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية ناصر كنعاني، الحكومة الفرنسية من التداعيات السياسية والقانونية لاستمرار نهج دعم واستضافة الإرهابيين وقتلة المواطنين والمسؤولين الإيرانيين. واعتبر كنعاني استضافة فرنسا لاجتماع زمرة خلق الإرهابية، تزامنا مع حالة السخط السياسي والاجتماعي والاحتجاجات الشعبية الشاملة في هذا البلد ، بانها نتيجة لامبالاة الحكومة الفرنسية بمطالب مواطنيها واستمرار دعمها السياسي للجماعات الإرهابية ، وأدان ذلك بشدة. وأشار المتحدث باسم وزارة الخارجية إلى أن ساسة فرنسا وبدلاً من تصحيح أخطاء الماضي الجسيمة في دعم قتلة الشعب الإيراني، والتركيز على إيجاد حلول جذرية للمشاكل والازمة الداخلية العميقة لهذا البلد ، وتصحيح المعاملة التمييزية والعنصرية التي يتعرض لها المواطنون الفرنسيون، فانهم يفتحون الباب امام عقد ملتقيات للارهابيين الذين انتشرت اصداء فضيحتهم في ألبانيا مؤخرًا في كل العالم. وحذر من التداعيات السياسية والقانونية لاستمرار نهج الحكومة الفرنسية في دعم واستضافة الإرهابيين وقتلة المواطنين والمسؤولين الإيرانيين ، وأكد: ان الإرهابيين الذين خانوا بلادهم وشعبهم عبر ارتكاب جرائم وحشية ومروعة لن يتوانوا بالتاكيد عن خيانة حماتهم الاجانب ومن هذا المنظار فان حماة الارهابيين لن يتمكنوا من وقفهم فحسب ، بل انهم لن يكونوا ايضا في مامن من اعمالهم الشريرة. وأضاف المتحدث باسم الخارجية: اننا ننصح الحكومة الفرنسية بالاهتمام برغبات الشعب الفرنسي بدلاً من دعم مثل هذه الزمر الإرهابية لإثارة الرعب والفوضى في المشهد الداخلي للدول الأخرى. وقال كنعاني: ان السلوك المزدوج في التعامل مع الإرهاب لن يغيب أبداً عن أعين الشعب الإيراني والمفكرين الأحرار في العالم.
رایکم