۱۰۴۵مشاهدات
وأشار شهيدي الى ان المشكلة التي تعوّق مجال الاستكشاف تعود بالغالب إلى نقص الأموال لأنه وفقاً للخبراء ليس لدينا نقص في الموارد البشرية المتخصصة والمعرفة في هذا مجال.
رمز الخبر: ۶۷۸۶۹
تأريخ النشر: 07 June 2023
قال مساعد وزير الصناعة والمناجم والتجارة الإيراني "علي رضا شهيدي" في إشارة إلى توسيع تعاون إيران مع محركات الاستكشاف في العالم، انه ولأول مرة في تاريخ المنظمة الجيولوجية سيتم إنتاج المعلومات الأساسية على مساحة إجمالية قدرها 80 الف كيلومتر مربع في جميع أنحاء ايران. ووفقاً للتقريرالصادر عن وزارة الصناعة والمناجم والتجارة، أعلن مساعد وزير الصناعة والمناجم والتجارة ورئيس هيئة الاستكشاف الجيولوجي والمعدني "علي رضا شهيدي" عن استكشاف بعض مناطق البلاد بمساعدة الجيولوجيين الروس. وأشار شهيدي الى ان المشكلة التي تعوّق مجال الاستكشاف تعود بالغالب إلى نقص الأموال لأنه وفقاً للخبراء ليس لدينا نقص في الموارد البشرية المتخصصة والمعرفة في هذا مجال. ولفت شهيدي الى ان إيران لديها تعاون مكثف مع مختلف الدول في القضايا الجيولوجية والمناجم بحيث وقعت المنظمة الجيولوجية حالياً مذكرات تعاون في الشؤون الجيولوجية والاستكشافية مع دول مثل الصين وفرنسا والدنمارك والنمسا، الاّ انه وكنتيجة لفرض أمريكا الحظر على إيران خارج اطار الامم المتحدة فقد اقتصر التعاون أحياناً على بعض الدول بما في ذلك الصين وروسيا. وبناء على سجل روسيا الجيد في الجيولوجيا والاستكشاف، صرح شهيدي عن النية في استكشاف جزء من المناطق بمساعدة الجيولوجيين الروس و سيتم تنفيذ أكبر مشروع مسح جيولوجي بمساحة 80 ألف كيلومتر مربع في البلاد وسيتم الاستفادة من التعاون الدولي في مجال الموارد البشرية. وتابع شهيدي انه مع الشروع في خطة التطوير الجيولوجي والتنقيب عن الاحتياطيات المعدنية وتوقيع مذكرة ثلاثية بين الهيئة الجيولوجية ووكالة وزارة المناجم و IMIDRO ، تقرر إجراء مسوحات ميدانية في الطبقات الثلاث من الجيولوجيا والكيمياء الجيولوجية والجيولوجيا الاقتصادية في 420 خلية من 150الف خلية والتي لها أولوية الاستكشاف. ونظراً إلى حجم هذه المناطق ومهلة ثلاث سنوات لمسح هذه المناطق (حوالي 250 ألف كيلومتر مربع) ، فقد تقرر دعوة الدول التي لديها القدرة المناسبة للتعاون، وشركة "روس جيو" الروسية والتي تعد واحدة من أكبر ممتلكات الجيولوجيا والتنقيب الروسية وقد أعلنت روسيا عن موافقتها على الاستكشاف. وأكد شهيدي انه في هذه المرحلة إذا تم الانتهاء من العقد ، فإن دور الشركة الروسية هو إنتاج المعلومات الأساسية وتدريب الخبراء الإيرانيين. وفي إشارة الى انه تم اكتشاف مصادر مهمة من رواسب خام الحديد المخفية عن طريق إجراء الجيوفيزياء الجوية في ديواندره بمحافظة كردستان ، أعرب شهيدي عن امله في استمرار خطة المسح للتمكن من اكتشاف احتياطيات كبيرة في محافظات مثل قم ، المركزي ، أصفهان وأذربيجان الغربية الامر الذي يؤدي الى زيادة الانتاج في قطاع المناجم وتقليل البطالة.
رایکم
آخرالاخبار