۵۴۹مشاهدات
واعتبر اية الله رئيسي، ان الهدف الاساسي الذي دفع بالشعب الايراني وتحديدا اهالي مدينة ورامين (جنب العاصمة طهران) ليقدّم التضحيات وينتفض (في 5 حزيران 1963 م) بوجه النظام البهلوي المدجج بالسلاح انذلك، هو الامل بالتغيير والاصلاح الذي يخدم اهداف الاسلام والشعب.
رمز الخبر: ۶۷۸۶۰
تأريخ النشر: 06 June 2023
اكد رئيس الجمهورية "اية الله السيد ابراهيم رئيسي" على ضرورة استرعاء افكار واذهان الراي العام وخاصة جيل الشباب الى "انتفاضة 15 خرداد" (5 حزيران 1963م) التي وصفها "منعطفا في تاريخ البلاد"، وتوظيف المنابر المختلفة والاعلام لاسترعاء انتباه الراي العام ولاسيما جيل الشباب، نحو هذه الملحمة العظيمة. جاء ذلك خلال اللقاء الذي جرى، اليوم الاثنين، برعاية "رئيسي"، وحضور اعضاء اللجنة المنظمة لـ "مؤتمر 15 خرداد" الوطني، بمناسبة مرور 60 عاما على انتفاضة 15 خرداد المجيدة. ولفت رئيس الجمهورية، الى ابرز المهام الملقاة على هذا الملتقى الوطني، منوها الى ضرورة تسليط الضوء على الظلم والجرائم التي ارتكبها النظام البهلوي البائد وايضا تبيين الخدمات والانجازات التي حققتها الثورة الاسلامية لخدمة الشعب الايراني، فضلا عن منجزات نظام الجمهورية الاسلامية حتى اليوم؛ وذلك باستخدام المنابر الاعلامية المختلفة. واعتبر اية الله رئيسي، ان الهدف الاساسي الذي دفع بالشعب الايراني وتحديدا اهالي مدينة ورامين (جنب العاصمة طهران) ليقدّم التضحيات وينتفض (في 5 حزيران 1963 م) بوجه النظام البهلوي المدجج بالسلاح انذلك، هو الامل بالتغيير والاصلاح الذي يخدم اهداف الاسلام والشعب. ومضى الى القول، ان الامام الخميني (رض) اكد على احياء هذه الانتفاضة العظمى، كما اعلن سماحته عن الحداد العام بالمناسبة، ليلفت الانظار الى هذا المنعطف التاريخي باعتباره رمزا للتحرك صوب التغيير والمضي في مسيرة انتصار الثورة الاسلامية عام 1979م.
رایکم
آخرالاخبار