۳۱۶مشاهدات
وقال: إن إيران تحظى باهتمام جاد بسبب موقعها الجيوسياسي وقدراتها العالية في إطار أوضاع وظروف أعضاء البريكس الرئيسيين.
رمز الخبر: ۶۷۸۴۷
تأريخ النشر: 03 June 2023
اعلن وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان بان اعضاء مجموعة بريكس، وفي ضوء مكانة الجمهورية الاسلامية الايرانية وموقعها الجيوسياسي، فقد رحبوا بانضمامها لهذه المجموعة. وقال امير عبداللهيان في تصريح صحفي مساء الجمعة حول مكاسب مشاركة الجمهورية الاسلامية الايرانية في اجتماع أصدقاء بريكس والتشاور مع أعضاء هذه المجموعة: ان اجتماع اليوم لمجموعة بريكس بلس ، الذي عقد في كيب تاون بجنوب إفريقيا ، كان الاجتماع الأول بعد حضور رئيس الجمهورية ندوة عقدت عبر الاجواء الافتراضية العام الماضي، وتم لاول مرة توجيه الدعوة لوزير خارجية جمهورية إيران الإسلامية وعدة دول أخرى للمشاركة في الاجتماع. وأضاف وزير الخارجية: في هذا الاجتماع الذي شهد بداية الخطوات الأولية لدراسة طلب عضوية إيران وإضافتها إلى الدول الخمس الرئيسية الأعضاء، تمكنت الجمهورية الاسلامية الايرانية من ابداء آرائها ومواقفها. وتابع: بحثنا مع وزراء خارجية روسيا والبرازيل والهند وجنوب إفريقيا الذين كانوا حاضرين في الاجتماع حول عضوية إيران والآلية التي يتم وضعها. وذكر أمير عبداللهيان أن وزير خارجية الصين لم يكن حاضرا في اجتماع بريكس وناب عنه احد مساعديه. بالطبع ، كنا قد تحدثنا مع الصينيين عن هذا الموضوع في الماضي. وصرح وزير الخارجية: بالإجمال ، أعلنت هذه الدول الخمس دعمها لعضوية إيران ، وما زلنا ننتظر منها أن تعلن لنا الآلية المتفق عليها لقبول العضو الجديد في المستقبل القريب. وقال: إن إيران تحظى باهتمام جاد بسبب موقعها الجيوسياسي وقدراتها العالية في إطار أوضاع وظروف أعضاء البريكس الرئيسيين. وفي إشارة إلى الاجتماعات الأخرى التي عقدت على هامش هذه القمة ، قال أمير عبداللهيان: انتهزنا فرصة حضور هذه القمة ، للقاء والتباحث مع وزراء خارجية عدد من الدول حول القضايا الثنائية والتعاون متعدد الأطراف. وصرح وزير الخارجية الايراني: من بين لقاءاتي في مجال سياسة الجوار لحكومة السيد رئيسي ، كانت هناك اجتماعات وثيقة وودية ومتقدمة مع وزيري خارجية الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. وقال: "الأعضاء الرئيسيون في البريكس مهتمون للغاية أنه بالإضافة إلى العلاقات الثنائية ، يمكننا أن تكون لدينا علاقات اقتصادية وتجارية أقوى في إطار تحالف البريكس الجديد أو شنغهاي".
رایکم