۱۰۸۱مشاهدات
كما و صرح "فدا حسين مالكي" بأن إيران التي تتمتع بموقع استراتيجي خاص في منطقة غرب آسيا وبأن اندونيسيا التي تتمتع بموقع مهم في شرق آسيا يمكن أن تكونا محورا مهما لتوحيد الدول الإسلامية في آسيا.
رمز الخبر: ۶۷۸۱۴
تأريخ النشر: 27 May 2023
صرح عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي "فدا حسين مالكي" بأن إيران واندونيسيا بامكانهما ان تكونا محورا مهما لتوحيد الدول الإسلامية في آسيا كونهما تتمتعان بموقع استراتيجي خاص في منطقة غرب آسيا وشرقها. وقد أشار "فدا حسين مالكي" الى ان زيارة رئيسي تعد مهمة لأن إندونيسيا هي أكبر دولة إسلامية ولدى البلدين علاقات ودية عبر التاريخ مشيراً الى انه كان لإتجاه إيران وإندونيسيا الموحد تأثير في المعادلات الدولية والعالم الإسلامي كما ان علاقتهما تربطهما وجهات نظر مشتركة ووثيقة من جوانب مختلفة. كما و صرح "فدا حسين مالكي" بأن إيران التي تتمتع بموقع استراتيجي خاص في منطقة غرب آسيا وبأن اندونيسيا التي تتمتع بموقع مهم في شرق آسيا يمكن أن تكونا محورا مهما لتوحيد الدول الإسلامية في آسيا. واشار مالكي الى زيارة رئيسي الى جاكرتا والتي تستغرق ثلاثة أيام بالايجابية لانها تتضمن مناقشة القضايا المهمة للعالم الإسلامي والتطورات الاخيرة في المنطقة بما في ذلك اوضاع فلسطين والتواجد الاجنبي والسعي الى تعزيز وتقوية التضامن في العالم الاسلامي الذي هومن أهم سياسات حكومة رئيسي من اجل توحيد الدول الإسلامية. و بالنظر إلى المكانة الخاصة لإندونيسيا في مختلف المجالات الاقتصادية صرح مالكي بأن أحد الموضوعات التي تمت مناقشتها في هذه الرحلة هو تعزيز القطاعين التجاري والاقتصادي في إيران وإندونيسيا ، الأمر الذي من شأنه أن يؤدي إلى تعزيز القطاع الخاص في البلدين في المجال الاستثماري. وأشار مالكي إلى أن زيارة رئيسي الى إندونيسيا فعالة ومؤثرة في رفع وتجاوز العقوبات بحيث و بعد النهج الجديد لحكومة رئيسي فيما يتعلق بالمنطقة الشرقية شهدنا انخفاضاً في آثار العقوبات. وفي هذا السياق ايضا اوضح مالكي بأن نهج حكومة رئيسي منذ البداية كان تهدئة التوترات مع دول الجوار والمنطقة مما لاقى استقبالاً واسعاً و نجح في تعزيز العلاقات مع المنطقة الشرقية وفي تحقيق نتائج ايجابية للبلاد في مجال السياسة الخارجية وهو نهج لم يسبق له مثيل في الحكومات السابقة. ووصل الرئيس ابراهيم رئيسي صباح البارحة الثلاثاء الى جاكرتا على رأس وفد رفيع المستوى في زيارة لاندونيسيا يوقع خلالها مذكرات تفاهم للتعاون الثنائي في مختلف المجالات. وتأتي هذه الزيارة تلبية لدعوة رسمية من الرئيس الاندونيسي "جوكو ويدودو" وبهدف توطيد وتوسيع العلاقات الاقتصادية والسياسية والثقافية بين البلدين وتستمر على مدى ثلاثة أيام.
رایکم
آخرالاخبار