۱۲۲۹مشاهدات
وشدد النخالة على أن حضور الغرفة المشتركة الدائم، واستعدادها بكل قواها للدخول في المعركة، كان عاملاً مهمًّا في تقصير أيام العدوان.
رمز الخبر: ۶۷۷۹۷
تأريخ النشر: 20 May 2023
أعرب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي "زياد النخالة" عن شكره لكل الذين وقفوا مع الشعب الفلسطيني، "مؤيدين ومساندين، وعلى رأسهم الجمهورية الإسلامية في إيران، والإخوة في حزب الله، وسوريا، والإخوة في اليمن الذين خرجوا عن بكرة أبيهم، وأبدوا استعدادًا للقتال بجانب الشعب الفلسطيني". جاء ذلك، خلال المهرجان المركزي "ثأر الأحرار" الذي تنظمه حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة وجنين ولبنان وسوريا اليوم الجمعة؛ حيث واصل النخالة شكره لدولة مصر، مؤكدا بانها أدّت دورًا مهمًّا في وقف العدوان، وكذلك دولة قطر. وأكد الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي، أن المقاومة الفلسطينية تستطيع بأن تقاتل العدو، وتنتصر عليه، إذا وجدت الدعم القوي والدائم، وأن وحدة شعبنا وقوى المقاومة أمر بالغ الأهمية، يجب المحافظة عليها وتعزيزها. وشدد النخالة على أن حضور الغرفة المشتركة الدائم، واستعدادها بكل قواها للدخول في المعركة، كان عاملاً مهمًّا في تقصير أيام العدوان. كما اعتبر، أن "موقف الإخوة في حزب الله الواضح، والمتمثل في خطاب سماحة السيد حسن نصر الله، الذي أشار فيه إلى إمكانية تدخل المقاومة في لبنان، لصالح الشعب الفلسطيني، وجد تقديراً كبيراً من المقاومة وشعبنا". واثنى النخالة ايضا على جهود "وسائل الإعلام التي غطت أحداث العدوان، وكانت مؤيدة ومساندة، وإلى كل الذين اتصلوا، وأعربوا عن تأييدهم لمقاومة شعبنا، وعلى رأسهم الإخوة في العراق ..وكل القوى الحية التي تضامنت معنا في العالم".
رایکم
آخرالاخبار