۱۰۹۸مشاهدات
وأوضح: نعتزم توطيد وتعزيز العلاقات بين البلدين في القطاع الاقتصادي في أقصر وقت ممكن في ظل توجيهات رئيس الجمهورية.
رمز الخبر: ۶۷۷۱۰
تأريخ النشر: 26 April 2023
وزير الطرق والتنمية العمرانية، الذي وصل دمشق في زيارة تستغرق يومين، أعلن عن مباحثات بين المسؤولين الإيرانيين والسوريين لتوسيع العلاقات الاقتصادية في قطاعي النقل البحري والسكك الحديدية وتسهيل التعاملات المصرفية وخفض تعريفات التجارة الحرة. وزير الطرق مهرداد بذرباش، الذي يتولى رئاسة اللجنة الإيرانية السورية المشتركة، كان قد وصل إلى سوريا اليوم الثلاثاء على رأس وفد رفيع المستوى لاجراء مفاوضات اقتصادية . وبشأن تفاصيل زيارته قال بذرباش، ان الزيارة تهدف الى دفع الاتفاقات التي تم التوصل إليها في الماضي وإرساء أسس جديدة في مختلف المجالات. واوضح رئيس اللجنة المشتركة الإيرانية السورية بإن أهم القضايا التي سيتابعها في اللجنة المشتركة اليوم وغداً، تشمل الاقتصاد البحري والذي تم اعداد خطط جيدة بهذا الشان، وكذلك في قطاع السكك الحديدية حيث يجري إحياء خطوط السكك الحديدية وتطويرها بين ايران والعراق وسوريا في مجالات نقل البضائع والركاب. وأضاف: في السابق كان هذا المسار بين الدول الثلاث قائما، لكن خلال السنوات الماضية، وبسبب الحروب والمشاكل التي فُرضت على سوريا ، تم تدمير بعض أجزاء خطوط السكك الحديدية، وهي بحاجة إلى إصلاح وتحسين، والتي تعد واحدة من القضايا المهمة التي سيتم مناقشتها في هذه الزيارة. التشاور بين إيران وسوريا لخفض الرسوم الجمركية على التجارة الحرة والمعاملات المصرفية وقال بذرباش إن تخفيض تعريفة التجارة الحرة بين البلدين هو أحد المحاور الأخرى التي يدرسها البلدان ويؤكدان على تقدمها. وبحسب وزير الطرق والتنمية العمرانية، سيتم ايضا متابعة موضوع المعاملات المصرفية خلال هذه الزيارة إلى سوريا. وقال: إذا لم تتأسس المبادلات المصرفية فلن يتم تيسير التجارة، وأن البنك المركزي الإيراني أجرى ترتيبات جيدة ، وسنتحدث مع مصرف سوريا المركزي اليوم وغدا حتى يتم إنشاء هذه التبادلات في أقرب وقت ممكن. وتابع بذرباش: في القطاعين الزراعي والصناعي، بنت إيران مصانع جيدة في سوريا في الماضي، والتي توقفت بسبب الحرب التي فُرضت على هذا البلد ، ويجب إعادة هذه المصانع إلى الإنتاج في أسرع وقت ممكن. وصرح بإن السوق السورية سوق جاذبة للبضائع والمنتجين الإيرانيين، كما يمكن للسوق الإيراني أن يكون سوقا جيدا لسوريا بحيث يتحقق التوازن بين البلدين في القطاع الاقتصادي قريبا. توطيد وتعزيز العلاقات الاقتصادية بين إيران وسوريا وأوضح: نعتزم توطيد وتعزيز العلاقات بين البلدين في القطاع الاقتصادي في أقصر وقت ممكن في ظل توجيهات رئيس الجمهورية. وأعرب وزير الطرق والتنمية العمرانية عن أمله في فتح فصل جديد بين البلدين الصديقين والشقيقين إيران وسوريا في القطاع الاقتصادي في ختام الاجتماعات والمحادثات التي تعقد مع الوزراء والمسؤولين السوريين خلال هذه الزيارة . كما أعلن بذرباش عن عقد اجتماع مع نشطاء من القطاع الخاص الإيراني والسوري للتعريف بقدرات إيران لرجال الأعمال السوريين، وكذلك لتعريف القدرات السورية للنشطاء الاقتصاديين الإيرانيين لتوسيع العلاقات بين البلدين في القطاع الاقتصادي .
رایکم