۵۷۱مشاهدات
قائد في الحرس الثوري:
إن المناورات هي لممارسة الأساليب والتكتيكات الأصلية والإبداعية للقوات العسكرية وتقييم نقاط قوتها وضعفها ، وقد رأينا أنها تمكنت من أداء مهمتها بشكل جيد.
رمز الخبر: ۶۷۴۳۱
تأريخ النشر: 01 March 2023
صرح قائد الدفاع الجوي في القوة الجوفضائية للحرس الثوري العميد رضا شبان بان مناورات الدفاع الجوي حققت جميع اهدافها المرسومة، لافتا الى ان هذه المناورات امتازت عن سابقاتها بانها جرت في نطاق عملياتي واسع جدا. وقال العميد شبان في تصريحه الثلاثاء على هامش مناورات "المدافعون عن سماء الولاية 1401": لله الحمد، تم في هذه المناورات تنفيذ جميع الاهداف المرسومة بنجاح في مختلف المجالات وهي الكشف والاستطلاع والاعتراض والمواجهة. وأضاف: إن المناورات هي لممارسة الأساليب والتكتيكات الأصلية والإبداعية للقوات العسكرية وتقييم نقاط قوتها وضعفها ، وقد رأينا أنها تمكنت من أداء مهمتها بشكل جيد. وصرح العميد شبان أن سماء البلاد محمية في كل لحظة وأكد: ان الدفاع الجوي يحرس سماء البلاد على مدار الساعة ومن لحظة إلى أخرى ، وبعبارة اخرى ليس هنالك توقف في حراسة سماء البلاد وتتم حمايته على مدى 24 ساعة. وأضاف: من الفروق بين مناورات هذا العام والأعوام السابقة هو المساحة الكبيرة لمناطق العمليات في مناورات هذا العام، بحيث تغطي المرحلة الأخيرة منها نحو ثلثي سماء بلادنا الغالية، أي انها ستقام على مساحة تزيد عن مليون كيلومتر مربع. وصرح قائد الدفاع الجوي في القوة الجوفضائية للحرس الثوري، بأن ثلاث مهام تتم تغطيتها في مركز القيادة والسيطرة وقال: في مركز القيادة والسيطرة ، فإن الخطوة الأولى للمهمة هي التحكم والمراقبة وتتبع الأهداف من قبل أنظمة الدفاع ، وفي حالة رصد أي أجسام طيارة واهداف يتم الانتقال على الفور إلى المرحلة الثانية من مركز القيادة والتحكم، وهو المسؤول عن الإدارة الرئيسية للمشهد، ومن خلال ذلك يتم إبلاغ المعلومات إلى شبكة الدفاع الجوي الشاملة. وتابع العميد شبان: الجزء الثاني يتعلق بتحديد الأهداف والتواصل مع شبكة الدفاع الجوي الشاملة، لأن أحد الأمور الأساسية قبل أي اشتباك هو تحديد الأهداف لتمييز الصديق عن العدو ، وهذا الجزء مهم جدا. وقال: بعد الخطوة الأولى وهي قضية الاستطلاع ندخل الخطوة الثانية وهي مرحلة الاشتباك والتدمير وفي هذه المرحلة وبعد تحديد الأهداف وتمييز الصديق عن العدو يتم استخدام أنظمة وأساليب مختلفة قائمة على مستويات الاشتباك وارتفاع الأهداف. وأضاف: في بعض الأحيان يتم استخدام أنظمة الصواريخ في ألوية وفئات مختلفة، وفي بعض الأحيان تستخدم أنظمة الإطلاق من على الكتف وأنظمة أخرى من قبل شبكة الدفاع الجوي الشاملة. وقال العميد شبان انه تم في هذه المناورات استخدام أنظمة دفاع جوي ورادارات محلية الصنع مثل "3 خرداد" وكوادر شبابية في مستوى الثورة الإسلامية. وصرح بانه كان التعامل في هذه المناورات مع أهداف واسعة النطاق وشاملة وفي نطاق 360 درجة وفي بيئة الحرب الإلكترونية مع سيناريوهات صارمة ومعقدة جدا وقال: التعامل مع أهداف ثابتة وأهداف متنقلة على أساس أحدث التقديرات الاستخباراتية ، كان ضمن الإجراءات التي اتخذت في هذه المناورات. وفي الختام ، قال قائد الدفاع الجوي في القوة الجوفضائية للحرس الثوري: "باستخدام الأنظمة المحلية والإنجازات الداخلية ، تمكنا من التعامل بنجاح مع أهداف واسعة النطاق وشاملة وتحقيق جميع الأهداف المحددة مسبقًا في هذه المناورات".
رایکم
آخرالاخبار