۹۷۱مشاهدات
وصرح القيادي في حزب الله لبنان، "أما الذين يواصلون الصراخ وبأصوات مرتفعة ويرفعون شعارات أكبر من أحجامهم، فهؤلاء يعبّرون عن يأسهم وإحباطهم وخيبتهم، وهم أعجز من أن يغيّروا المعادلات التي انتجتها انتصارات المقاومة، ومن أن يغيّروا من هوية وتركيبة لبنان"؛ حسب موقع العهد الاخباري الالكتروني.
رمز الخبر: ۶۷۳۱۵
تأريخ النشر: 06 February 2023

أكد عضو المجلس المركزي في حزب الله لبنان "الشيخ نبيل قاووق" على، ان "لبنان لا يتحمل إملاءات خارجية لا رئاسية ولا غيرها، ومعادلة صيف عام 1982 التي انتجت رئيسا ورئيسين قد تغيّرت، والمعادلة اليوم لا تسمح بإملاء وفرض رئيس للجمهورية من دول إقليمية أو دولية".

واعتبر "الشيخ قاووق" في تصريح له يوم، ان حل ازمة الرئاسة اللبنانية الوحيد، يعتمد على "الإسراع ببدء الحوار وصولا إلى توافق لبناني- لبناني، ولا بديل عن التوافق لا اليوم ولا غداً ولا بعد غد".

واضاف: اننا لا نراهن على الخارج لانتخاب رئيس للجمهورية بل على الحل الاقرب والاضمن وهو الحوار والتوافق اللبناني؛ لافتا الى، ان "حزب الله حريص على أن يبادر إلى كل ما من شأنه تخفيف معاناة اللبنانيين، وهو يبذل كل الجهود لأجل تسريع انتخاب رئيس للجمهورية، لأنه يشكل منطلقاً طبيعياً لإنقاذ البلد ووقف الانهيار".

وصرح القيادي في حزب الله لبنان، "أما الذين يواصلون الصراخ وبأصوات مرتفعة ويرفعون شعارات أكبر من أحجامهم، فهؤلاء يعبّرون عن يأسهم وإحباطهم وخيبتهم، وهم أعجز من أن يغيّروا المعادلات التي انتجتها انتصارات المقاومة، ومن أن يغيّروا من هوية وتركيبة لبنان"؛ حسب موقع العهد الاخباري الالكتروني.

وشدد، على أن "لبنان لن يكون في ركب عرب التطبيع، فعروبتنا هي عروبة أصيلة وتمثلها فلسطين ويمثلها الشهيد خيري علقم؛ أما عروبة التطبيع، فلا تشرفنا ولسنا منها بشيء، ولن يأتي اليوم الذي يكون فيه لبنان جزءاً من هذه العروبة المزيفة، ومن ارتضى أن يكون في خندق واحد مع نتنياهو، فهو الذي يخسر شرفاً ويرتكب خيانة للقدس وفلسطين وكل الأمة".

رایکم