۸۵۴مشاهدات
ليس غريبا على الموقف الأوروبي إدانة ايران فقد أدان المنظمات الفلسطينية ووضعها على قائمة الإرهاب ووجه التمويل إلى تمويل مشروع يخدم التطبيع في المنطقة، والاتحاد الأوروبي موقفه منحاز سواءا بقضية إيران أو روسيا أو اكرانيا وحتى اتجاه الصين، ومركبات الاتحاد الأوروبي تخدم الإمبريالية العالمية والمصالح الصهيونية.
رمز الخبر: ۶۷۳۰۷
تأريخ النشر: 05 February 2023

قال المحلل الفلسطيني "حمد الصفدي"، إن لدى إيران مكانة مرموقة لدى الشعوب الإسلامية والعربية، ومحور المقاومة مهم جدا لردع الاطماع الصهيونية.

وفي حوار خاص مع مراسلة إرنا اكد المحلل الفلسطيني "حمد الصفدي"، ان الجمهورية الإسلامية الايرانية لديها مكانة خاصة في المنطقة والعالم وهنالك احترام كبير لها لدى الفلسطينين والشعوب العربية والإسلامية وحركات التحرر العالمية لموقفها الداعم من القضية الفلسطينية.

وأشار الصفدي إلى دور محور المقاومة في الدفاع عن فلسطين والدول الإسلامية ضد الجماعات الإرهابية والکیان الصهیوني، قائلا: المحور مهم جدا لردع الأطماع الصهيونية ومحاولة الاستقواء على المقاومة الفلسطينية حيث ازدادت قدرة المقاومة ومهاراتها الدفاعية. وأكبر مثال على ذلك معركة سيف القدس التي حاول الاحتلال الانقضاض والاستفراد بالمسجد الأقصى المبارك والشيخ جراح. إلا أنه كان بمجابهته الفلسطينيين من القدس لغزة للداخل الفلسطيني في إطار وحدة الساحات.

ولفت إلى أسباب انتشار مشروع "الرهاب من ايران" (الايرانو فوبيا) والإسلاموفوبيا من جانب بعض الدول الغربية ودعم من يؤجج هذه السياسات، مضيفا: هذا المشروع يهدف لمحاصرة دور الجمهورية الإسلامية في المنطقة وخاصة أنها تقود محور المقاومة من لبنان إلى فلسطين، وهذا الدور يؤرق الإدارة الأمريكية والصهاينة وايضا الدولة العربية والإسلامية التي طبعت علاقاتها مع الاحتلال.

وأوضح المحلل الفلسطيني بشأن الإجراء الأخير الذي اتخذه البرلمان الأوروبي والمطالبة بإدراج الحرس الثوري الإيراني في قائمة الجماعات الإرهابية: ليس غريبا على الموقف الأوروبي إدانة ايران فقد أدان المنظمات الفلسطينية ووضعها على قائمة الإرهاب ووجه التمويل إلى تمويل مشروع يخدم التطبيع في المنطقة، والاتحاد الأوروبي موقفه منحاز سواءا بقضية إيران أو روسيا أو اكرانيا وحتى اتجاه الصين، ومركبات الاتحاد الأوروبي تخدم الإمبريالية العالمية والمصالح الصهيونية.

رایکم
آخرالاخبار