۷۹۸مشاهدات
إصدار جديد للكاتبة العُمانية فايزه محمد
تميل الكاتبة فايزه محمد إلى أسلوب "حوارات الذات" لتصنع سردا روحيا يلمس كل من يقرأ تفاصيل هذا الكتاب الذي يصحب القارئ في رحلة إلى المدن الإيرانية لترسم مشهدا متكاملا سجلت فيه بعض المواقف وانطباعاتها التي تراها تستحق التسجيل.
رمز الخبر: ۶۷۲۸۸
تأريخ النشر: 01 February 2023

شبکة تابناک الاخبارية: صدر مؤخرا عن دار "الانتشار العربي" في بيروت كتاب بعنوان "في قلب إيران.. الطواف في بلاد فارس"، للكاتبة العمانية فايزه محمد، وسيكون متوفرا خلال معرض مسقط الدولي للكتاب في الفترة من 22 فبراير وحتى 4 مارس القادم يتكون الكتاب من 8 فصول، أبرزها: الوصول إلى قمة الأبهة، من الذي لا يحب طهران؟، "قم" مدينة القابضين على الجمر، و"مشهد" من دفتر التاريخ.

أشارت الكاتبة فايزه محمد إلى أن الكتاب يستعرض لمحات عن بعض المدن والمناسبات الإيرانية، مرتكزا على 6 رحلات قامت بها، مضيفة: "تلقيت دعوة للمشاركة في مؤتمر عن الحوار الثقافي العربي الإيراني في يناير 2017، ثم دعوة إلى مدينة مشهد لحضور حفل تدشين مشهد عاصمة للثقافة الإسلامية في نفس السنة، ورحلات أخرى قمت بها إلى شيراز ويزد وأصفهان ثم طهران مجددا في يونيو 2022".

وأوضحت أنه من الطريف أن الدعوة التي وصلتها لم تكن للمشاركة في مؤتمر الحوار الثقافي العربي الإيراني؛ وإنما لتغطية مؤتمر آخر عن المرأة المسلمة سينعقد في مدينة مشهد، وقد آثرتُ السفر إلى طهران أولا للتعرف على هذه المدينة، التي كانت لسنواتٍ طوال- وما زالت- من العواصم التي تقبع فوق صفيح ساخن، وتأخذ مساحة زمنية واسعة من المشهد الإعلامي الدوليّ متعدد الوجوه، حسب قولها.
وذكرت: "سافرتُ لزيارة إيران مرة أخرى، في التاسع من يونيو 2022 م، لأرى وأسمع وأشعر وأؤكد لنفسي بعض ما شعرتُ به، وأتمتع بمشاهدة ما لم تسمح الزيارة الأولى برؤيته أو الاستمتاع به، وبعد هذه الرحلة بأسبوعين تلقيت دعوة لتغطية معرض السجاد الإيراني بأصفهان، لأجد نفسي سعيدة بالتنقل بين المدن الإيرانية ووجدتُني أكتب أسفاري في هذه الرحلات وأسجل أحداثا في حياتي".

ترى الكاتبة أن الرحلات بشكل عام تكون عبارة عن سفر داخل الذات قبل أن تكون سفرا للأماكن، فمن خلال الرحلات يكون البحث عن الحقيقة في أقبية الروح، فالرحلة تبدأ من داخل الإنسان ولا تنتهي فتتداخل الأسئلة وتتعدد الأجوبة وصولا إلى المكاشفة والحقيقة.

وتختتم الحديث بقولها: "الرحَّالة ابن بطُّوطة اللواتي يرى أن السفر يتركك صامتًا ثم يحوِّلك إلى قصَّاص وهذا ما حدث معي".

تميل الكاتبة فايزه محمد إلى أسلوب "حوارات الذات" لتصنع سردا روحيا يلمس كل من يقرأ تفاصيل هذا الكتاب الذي يصحب القارئ في رحلة إلى المدن الإيرانية لترسم مشهدا متكاملا سجلت فيه بعض المواقف وانطباعاتها التي تراها تستحق التسجيل.

رایکم