۵۱۰مشاهدات
ودعا الدول المطبعة أن تنحاز لتضحيات الشعب الفلسطيني مضیفا ان الفرصة ما زالت قائمة من خلال قطع كل العلاقات مع العدوالصهيوني.
رمز الخبر: ۶۶۳۶۸
تأريخ النشر: 25 April 2022

قال المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي، طارق سلمي ان کیان الاحتلال الصهیوني لا يفهم إلا لغة القوة والمواجهة وهذا ثبت بمعركة سيف القدس.

واضاف طارق سلمي في تصريح خاصل لمراسل " ارنا" : المقاومة في حالة انعقاد دائم لمتابعة التطورات بالضفة والأقصى وتأكد على الجهوزية التامة والعالية لمواجهة العدو الصهيوني مشددا ان المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء هذه الجرائم.

وصرح: المقاومة في حالة إعداد دائم وتطوير مستمر وهى تعد العدة من أجل إسقاط المخططات والسياسات التي تهدف إلى قتل الشعب الفلسطيني ومقاومته.

وقال: الاحتلال على هذه الأرض هو خط أحمر بالنسبة لنا لأنه احتل الأرض وسلب حرية شعبنا والجماهير الفلسطينية والمقاومة تقاتل حتى دحر الاحتلال وتحرير الأرض وإستعادة الحقوق التاريخية الفلسطينية.

واضاف ان تهدیدات العدو لن تخیف المقاومة الفلسطينية من مواصلة درب الجهاد والنضال وتصدي لجمیع السیاسات العدو الصهیونی بالتاکید هذه التهدیدات تکشف ضعف وعجز حکومة الاحتلال و لاحتلال بشکل العام بعد ان اثبتت الارادة الفلسطينية والفصائل الفلسطینية بانها بالمرصاد لجرائمه.

وتابع قائلا : المقاومة توکد علی جهوزیتها التامة والاستعداد الکامل والمتکامل لمواجهة العدو الصهیوني وبالتاکید القبة الحدیدية فشلت امام صواریخ المقاومة وامام اصرار المقاومة وتکتیک المقاومة للتصدي لهذه السیاسات واصبحت قبة کرتونية.

ودعا الدول المطبعة أن تنحاز لتضحيات الشعب الفلسطيني مضیفا ان الفرصة ما زالت قائمة من خلال قطع كل العلاقات مع العدوالصهيوني.

وشدد نحن نعتبر التطبيع خيانة للشعب الفلسطيني هو محطة على الطريق من أجل احتلال المنطقة وسيطرة عليها واختراق للأمن العربي والإسلامي وعلى الكل أن يعيد حساباته تجاه العدو.

رایکم
آخرالاخبار